_

لم أسامح ..

لم أسامح .

.وأنا التي كنت أظن غير هذا ..

غير ذلك ..

لم أسامح ..

ومازالت الذكرى في قلبي ..

أطلقت القرائح ..!

عذبتني ..

هذه الذكرى ..مواجع ..

لم أسامح ..

وأن كانوا يملكون نفوسا بيضاء ..تشفي الجرائح ..

ولم يتعفن الجرح ..

ولم يلتئم ..

غبية كنت ..

 عندما أعتقد أن أمر كهذا أنتهى ..

وأن الدهر شفاه ..

وأن سنين عمري أنستي دائرة الألم ..

غبية كنت ..

عندما ضربت بوادر الألم ..

وتجاهلتها ..طفحت ..

 برائحة كريهة ..

وأنتشى الجرح مجددا ..……

 وتساقط الدمع من عيني بلا مكابح ..!

هذه المرة بلا مكابح ..

لكما .. لم أكن أعرف أن حبكم لي بمقابل ..

عرفت ذلك متأخرا .. جدا

تحديث ..

أنا في أحسن حال .. ماتشيلوا همي 🙂

شكرا ليكم جميعا .. وأعتذر عن القلق اللي سويتلكم هوا

Advertisements

4 تعليقات

  1. ياااااااااه
    مؤلمة جداً يا ايانق
    اكره لحظات الألم من المقربين إليّ جداً…
    ربي يجبر كسري وكسرك 😦

  2. لو استطعت رسم البسمة بدماء القلب ..لفعلت …
    لأجلك ..

    كيف لا ؟!! و أنا لم أعهد هذا الحزن الدفين في كلماتك .

    أتمنى حقا أن لا يدوم ذلك الحزن طويلاً ..لأنك يا رفيقة القلب..
    ما زلت رفيقة القلب و يتمنى هو أيضاً أن لا يدوم حزنه طويلاً .

    مع خالص ودي لك ..

  3. حلوة الكلمات
    تبارك الرحمن
    كثير من الصدق فيها ..
    عجبني صداها

    ما أحب أشوف أحد حزين

  4. كلمات جميلة. رغم أن التشبيهات اللى فيها غريبة وتدعوا للإشمئزاز أكثر من تعبيرها عن الحزن والألم

    يتعفن الجرح وقرائح ورائحة كريهة وطفحت!!

    هذه المعاني تحتاج الى طبيب متخصص في الجلدية، والمسامح كريم بقى 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: