ترغيب أم ترهيب ؟

 

كنت اتكلم مع أحد أقربائي ذات مرة .. فعرفت منه أنه يضع نغمة مخصصة توقظه للصلاة .. هذي النغمة كانت آيات المنافقين في سورة النساء “ان المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراؤون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا” .. أستغربت من وضعه لهذه الآيات .. وأقترحت عليه وضع آيات محببة .. ومرغّبة مثل قول الله تعالى (( قد أفلح المؤمنون * اللذين هم في صلاتهم خاشعون ..)) .. فجاوبني بأنه يفضل آيات الترهيب لأنها تخلي الواحد (ينط) من مكانه ويقوم يصلي ..

احترمت وجهه نظرة .. ولأني فعلت مثلها قبل عدة سنوات .. لما كنت في المدرسة وكنت أرجع البيت أتغدى وأنام .. وتفوتني صلاة العصر وأقضيها مع المغرب .. الشي دا طبعا كان يضايقني والله يغفرلي ان شاء الله .. فعالجت الموضوع بأني كنت أضع جزاء من فوّت صلاة العصر وعذابه أمام عيني قبل أن أنام .. والحمد لله أتعالج الموضوع بنسبة كبيرة وأن كان في تقصير برضه ..

السؤال الآن .. متى يفضل الترغيب على الترهيب ؟؟ وهل علاج الأمور اللي ممكن تسبب لديني نقص يكون علاجها بالترهيب لأنه فوري وسريع .. وهل أصلا الترهيب علاج فوري وسريع .. ولا على حسب النفس البشرية ؟؟

في أعتقادي .. الترهيب لو ماكان في مكانه ومحله .. يسير عند الأنسان تبلد وماعد تفرق معاه أي شي .. يعني الترهيب يأتي بعد مراحل من الترغيب .. كقوة أخيرة زي الكف تقوم الأنسان من غفلته ..

للأسف بعض الناس تستخدم الترهيب بصورة كبيرة .. مثلا رجال الهيئة لما بيقولوا للبنت (غطي شعرك) وبيسردوا عليها عقاب ترك الحجاب وأنه فريضة .. صحيح الموضوع دا فريضة بس ماأعتقد أنه الحل بالترهيب .. والبنات عارفين العقاب والجزاء وعارفين الأحكام وبيسير عندهم تبلد من اي آية تتكلم عن عقاب شي بيعملوه لأ نه بيسمعوه بأستمرار ..

أما الترغيب فهو السلوك اللي المفروض نتبعه في تهذيب نفسنا ونفوس الناس اللي حوالينا .. ويكون بأستمرار وبأساليب حلوة .. مثلا في تهذيب النفس .. تكافئ نفسك بكوب قهوة .. شوكلاته .. كرت صغير تكتبه لنفسك .. هدية تختارها .. أي حاجة حلوة .. والناس اللي حوالينا بالمتابعة المستمرة والتدرج من الأساسيات للفرعيات ..

أنتوا أيش رأيكم .. 

Advertisements

7 تعليقات

  1. ابغى ارد بس نفسي انام

    حرجع ان شاء الله……

  2. كما أن تغليب الترهيب له سلبياته فإن تغليب الترغيب له سلبيات أيضاً

    الوسطية هي في التوازن بين هذين الأسلوبين

    وهي طريقة القرآن الكريم فنجد أن الجنة والنار وردت في القرآن بعدد متساوي تماماً

  3. ايمان ..
    نامي وارتاحي .. وارجعيلنا 🙂

    زاك ..
    طيب .. برأيك بأيش نبدأ ؟
    وايش هيا سلبيات الترغيب ؟

  4. كما قلتي ..
    الترغيب ثم الترهيب ..

    هذا منطق ..
    و إنسانية في التعامل ..

    موضوع جميل و على الوتر ..

  5. أيانق … صحيح كثير من الناس يبنفروا من الترهيب

    والبعض يستخدم مبدأ العناد ..

    “خاطبوا الناس على قدر عقولهم”

    في ناس ينفع معهم الترغيب .. وناس ينفع معهم الترهيب
    وكمان حسب حالة الشخص يعني أحيانا شخص ما يكون في حالة ينفع تستخدم معه الترهيب .. يمكن ينفجر في اللي قدامه ..

    إذا .. زي ما قال zak الوسطية أفضل شي

  6. أعتقد أن الأفضل أن نبدأ بالترغيب قبل الترهيب
    ولاكن ممكن نبدأ بالترهيب
    (( اعلموا أن الله شديد العقاب وأن الله غفور رحيم )) المائدة98

    وكثرة الترغيب تؤدي إلى الاستهانة بالمعاصي
    كحال غلاة الصوفية الذين يغلبون الرجاء على الخوف
    أو بعض الوعاظ الذين يغلبون الخوف على الرجاء

    المفروض نكون بين الخوف والرجاء

  7. بندر ..
    طبيعي الانسان يحب الترغيب أكثر ..
    مرورك الاجمل ..

    tag200sa..
    الوسطية مهمة ..
    والناس اللي بدأنا معاهم بالترغيب ومانفع معاهم ممكن نستخدم الترهيب بس طبعا بعد مراحل من الترغيب ..
    الترهيب كف يفوق زي ماقلت ..
    اشكرك عالمرور ..:)

    زاك ..
    نبدأ بالحب .. لانه الحب اساس كل شيء .. ثم الخوف ..
    والحب هوا اللي يولد الرجاء .. ولاكيف الانسان يرغب في شي مايحبه ؟
    اشكرك ..

    حأقفل التعليقات ياجماعة .. معليش حاجة في نفس يعقوب

Comments are closed.

%d مدونون معجبون بهذه: