على الجمر ..



هل قرأتم هذا الموضوع من قبل ؟

أعتقد أن أكثركم سيجيبني بـ لا .. هذه التدوينة من التدوينات القديمة لدي ..

على الرغم من صغر هذه التدوينة .. وقلة الكلام الموجود فيها إلا أنها كلفتني الكثير ..

..

كنت أتكلم في تدوينة سابقة لي .. وفي أحد الردود قمت بكتابة :

يعني عن نفسي وأعترفلكم أكتب كلام في المدونة عشان ألزم نفسي فيه .. لأنو لو مالزمت نفسي فيه حأطلع قدام نفسي منافقة وهذا الشي اللي مايستحمله ضميري ..

حسناً .. ماعلاقة هذا بموضوع الغش السابق ..؟

سأخبركم أمراً .. أنا فتاة تعودت ولله الحمد على المبادئ والقيم الثابتة النابعة من الدين .. وأن تكون على مبدأ في زمن تخلى فيه الناس عن مبادئهم  ليس بالشيء الهيّن..

على الرغم من أنني لست ممتازة جداً في حياتي الدراسية السابقة .. لكنني كنت أعتبر الغش شيئاً مشينا وساعدني في ذلك وجود بيئة محافظة ملتزمة ( مدرسة تحفيظ قرآن) ..

لاأخفيكم ولن أكذب على نفسي .. فعلت ذلك عدة مرات في فترة المتوسط .. ليس لشيء بل كمحاولة لإظهار الذات كما يبدو لي الآن .. والحمد لله أنها جات على كدا!

بعد دخولي للمرحلة الثانوية وبالتحديد مع دخولي للصف ال 2ث .. فكرت بأن حياتي الحقيقية قد بدأت وأن ماسأفعله اليوم سأجني ثماره غداً .. فالمعلومة التي أكتسبتها من حرام .. تعني مالاً حراماً أيضاً كوني فتاة عاقلة مكلفة .. ولم أرد هذا لنفسي أو لأطفالي مستقبلاً .. عاهدت نفسي في تلك الفترة أن أبذل قصار جهدي من أجل جني حصاد ماأزرعه .. سيكون حلالاً ومن تعبي وعرق جبيني ..مشيت من تلك الفترة ولله الحمد بأقل الخسائر وتخرجت من الثانوية بتقدير ممتاز ..

بعد دخولي للجامعة .. وإختلاطي بطبائع البشر .. شفت الناس اللي تغش وتكذب وتتملق .. لم أتأثر في البداية رغم حنقي وغضبي ممن يفعلون ذلك وهو الأمر الذي دفعني في البداية لأكتب موضوعاً كهذا ..

لكن الأمر أختلف من حيث لاأشعر .. بدأت في دراسة مقرر تربوي صعب الفهم .. لم تشرح دكتورة المادة أي درس .. وكانت مصطلحات الكتاب صعبة وأول مرة تمر علي .. في الإختبار النصفي الأول قمت بمذاكرة المادة مذاكرة عادية .. حفظت الذي أستطيعه قرأت الذي لم أفهمه ربطت الكلام من راسي ومشيت ..

تفاجأت بطبيعة الإختبار .. الأسئلة مقالية تحتاج لشرح لاأعرف فيه ماذا أشرح .. حاولت التسديد والمقاربة وخرجت من الإمتحان وأنا أعلم أنه ليس جيداً ..

حصلت على درجة 16 من 30 .. تفاجأت لم أتوقع مثل هذه الدرجة .. حصلت بعض صديقاتي على أعلى منها .. تمنيت الخير لهم من كل قلبي .. لكن الأمر الذي أغضبني أنهم (غشوا) في الإختبار ..

كانت هناك فرصة أخرى .. جاءت من السماء .. دكتورة المادة طلبت إعادة الإختبار لمن هم تحت درجة 20 .. وكنت أنا منهم .. ذاكرت جيداً .. وحفظت المنهج .. دخلت الإختبار وأنا أمنّي نفسي بدرجة كاملة .. الطامة الكبرى أنني لما جاءت الورقة لم أستطع حلّ أي شيء .. يومها بكيت لأول مرة في الجامعة من شدة القهر ..!

أيضاً حصلت صديقتي الثانية على درجة عالية لأنها غشت في الاختبار أيضاً .. لم أرد أن أفعل ذلك .. لكن قلبي مال إلى الأمر بشدة ..

الوضع الآن أن صديقتيّ قد غشتا في الإختبار .. بقيت أنا وواحدة لم تدخل إختبار التحسين أصلاً .. حاولت تعويض نفسي بكلمات جيدة وقلت في نفسي يالله 14 درجة تقدري تعوضيها في النهائي .. !

في الإختبار النهائي قمت بتقسيم المنهج بدقة .. كان لديّ فرصة كبيرة .. ذاكرت مايجب ومالا يجب مذاكرته .. الأمر ليس سهلاً أن تحفظ شيئا لاتفهمه .. شعرت بأنني غبية وكالببغاء .. ساعدت نفسي وفهمتها على حسب إستطاعتي .. رغم وجود كلمات فلسفية وصفية غبية جداً في نظري !!

قبل دخولي للإختبار حاولت مراجعة ماسبق دراسته .. لأجد كل المعلومات قد تبخرت .. أعرف هذا الشعور جيداً وقد يقول البعض بأنني أستطيع التذكر أمام الورقة .. لكن ليس هذه المرة ..

الموضوع حفظ فقط .. وذاكرتي ليست حديدية .. والمنهج طويل لايمكنني مراجعته بسهولة .. في لحظة ضعف أحسست بأن كل شيء قد إنهار وأن شبح الرسوب يطاردني خاصة بعد درجتي الجميلة جداً وتوعد الدكتورة لنا ..!

إخترت الغش مع صديقاتي قبل دخولي إلى القاعة .. قالت لي صديقتي يومها بأن أختها إجتازت المادة بهذه الطريقة .. وأنوا المادة حلال فيها الغش ..

شعرت بالدنو .. والخوف .. الخوف على مبادئي ورزقي ورزق أولادي الذي قد يختلط بحرام .. الخوف من ضميري الذي لن يسامحني على ماخطته يداي هنا .. والخوف الأكبر من الله وعدم التوفيق في كل شيئ ..

إستخرت الله .. ودعوته في سري أن يمر على خير .. وأن يثبتني على ماأنا عليه ..

دخلنا القاعة .. كنا 4 .. جلسنا خلف بعضنا البعض بعد النية السابقة (الغش) .. كنت أول الصف .. دعيت في سري وتمنيت من الله التوفيق .. جاءت الأسئلة كما هي دائماً .. الكثير من الكلام الذي لابد من كتابته .. والذي أيضاً يجب أن أكون قد أتقنت حفظه ..!

بدأت الحل وأنا أعلم أن الكثير من الكلام لا أستطيع تذكره ..

ثم بدأت الأمور بالإضطراب .. صديقتيّ قُرر إنتقالهما إلى قاعة أخرى بسبب إختلاف شعبتهما .. بقيت أنا وصديقتي في آخر الصف .. فقضي على محاولة الغش اللي كنا حاسبينها ..!

بعد فترة أصابني برد شديد .. طلبت من الإستاذة نقلي إلى أي مقعد آخر .. جلست بجانب الجدار .. ليس بجنبي أحد !

لم يتبق أمامي إلا الحل والحل فقط .. عرفت أن هذا ناتج عن عملية الإستخارة .. وعرفت أن الله أراد بي خيراً ..

خرجت من القاعة .. وجدت دكتورة المادة أمامي سألتها عن أمر ما لأتفاجأ بسيل من التأنيب على درجاتي المتدينة أمام البنات !!

خجلت من نفسي جداً .. مشيت وكأن شيئاً لم يحدث .. بعد إجتماعي وصديقاتي توقعت إثنتان منّا الرسوب .. بينما صمت أنا وقالت الأخرى بأنها تتوقع درجة جيدة (لاأعرف إن كانوا غشوا في آخر إمتحان أم لا)

جلست على أعصابي .. هل سأرسب .. ويسقط معدلي الى حيث لاقرار .. أم سأنجح وهذا احتمال ضعيف .. أسبوعان لم أستطع الإحتفاء بدرجاتي على مايرام .. وبدأت شوية شوية أعطي أهلي فكرة عن الموضوع وأني ممكن أرسب في هذي المادة ..

طلعت النتيجة .. ناجحة ولله الحمد .. بدرجة 73  🙂 .. حصلت صديقتيّ على درجة أعلى مني .. بينما رسبت الأخيرة ..

على الرغم من أن صديقتيّ حصلتا على أعلى مني .. الا أنني فخورة جداً بنفسي على الدرجة التي جنيتها بعرق جبيني .. ولله الحمد لم أغش في أي إختبار حتى الأسئلة التي كانت تسألها في نهاية المحاضرة لم أفتح الكتاب وأنقل الإجابة كما تفعل البقية والحمد لله على مامنّ عليّ .. وعلى تثبيته لي .. وهذا من فضله أولا وأخيراً ..

أعلم بأن ماحصل لي ليس التحدي الأخير .. قد يكون هذا الأمر مجرد (تسخين) لما سيحدث معي في الحياة .. لم يكن قول الرسول عليه الصلاة والسلام (القابض على دينه كالقابض على الجمر ) شيئا عادياً .. وهل القبض على الجمر شيء هيّن .. !

هل تعلمون بأن الشيطان وسوس لي وأنا أدخل لقاعة الإختبار أن أقوم بحذف موضوع الغش القديم حتى لايؤنبني ضميري << كنك حليت المشكلة ياشيطان 🙂

Advertisements

18 تعليق

  1. الف مبروك على النجاح

    والله لا يذوقك طعم الرسوب أبدا

    بالنسبة للغش …

    فالمؤلم مو هنا …

    المؤلم لما تكوني مع مجموعة مو فاهمة شي في المنهج

    بعكسك تحاولي تفهمي وتشدي حيلك

    والدكتور المعقد يتحفكم بأصعب الاسئلة

    وتكوني الراسبة الوحيدة

    والبقية نححو

    والسبب ..

    انك ما ذاكرتي زيهم … أو بالأصح ما غشيتي زيهم

    بس لا تخافي …

    على نياتكم ترزقون

  2. 🙂

  3. صارخ بصمت ..
    الله يبارك فيك يارب ..
    صحيح .. هذي المواقف ليست سهلة ابدا ..
    حتى ان كنت من النوع الذي يتشدق دائما بالاخلاق السمحة والتزامك بالدين لابد أن يمر يوم وتجد نفسك في موقف اختبار .. والاختبارات هي الميزان ..
    الحمد لله .. الله يثبتنا ..

    منيرة ..
    🙂
    سعدت بمرورك..

  4. السلام عليكِ ورحمة الله وبركاتهـ..

    مباركـ عليك النجاح أخيتي ..
    حقاً نشعر بشيء من سعادة وفخر حين نتغلب على وساوس الشيطان ..
    ثبتك الله ووفقك..

  5. بشائر ..
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    الله يبارك فيك ان شاء الله ..
    الحمد لله .. توفيق من الله أوا واخيرا ..
    آمين يارب الجميع ..
    اشكر مرورك 🙂

  6. الحمدلله انك قدرتي تتغلبين على الشيطان ،،

    بطله ..

    الله يوفقك في جميع امورك ياعسل 🙂 ..

  7. فتو .. 🙂
    آمين يارب ..
    الله يوفقنا جميعاً 🙂

  8. الله يقويك اينوقة
    حقيقي صعب الانسان يتمسك بدينه ومبادئه وقيمه في هذا الزمن ..

    اما حكاية الغش .. فبجد الناس معظمهم هذي الايام يقلك الغش مو حرام .. هذي مساعدة ومن باب الخير >>> انواع الافتاء

    ووالله انا مجربة برضوا لما في مريت في اكثر من مرة خصوصاً في سنة التربوي في مواد صعبة وعلى قولك كلها فلسفة والمنهج يكون مرة طويل .. وكنت اشوف البنات يتفقوا بينهم وبين بعض بحيث يقسموا المنهج وكل وحدة تزاكر جزء وبعدين يغشوا في الاختبار (وللاسف ياخدوا علامات كويسة) .. صحيح كنت انقهر واقول هم بيغشوا وبياخدوا اكتر من اللي بيزاكروا .. لكن لما بس تفتكري انك سويتي هذا الشي عشان ربك وخفتي منه قبل ماتخافي من الاستاذة او غيرها .. يكفي هذا الاحساس ويكفي انك تكوني متأكدة انو العوض دايما عند الله اكبر 🙂

    الله يثبتك ايانق قولي امين

  9. 🙂

    ذكرتيني بأيام الثانوية ..
    درست فيها بمدرسة أهلية وكان الغش هناك زي شرب الماء وكان المدرسين هم الي يغششون الطلاب ..!

    أذكر كان ضغطي مرتفع من الوضع وأكثر من مرة أتجادل أنا والمدرسين ،، إلى أن قال لي أحد المدرسين ” محنا في كل الأحوال حنخش النار” بعدها غسلت إيديني منهم بكرولكس وصرت ما علي إلا من نفسي ..

    المضحك أنه في كل إختبار أكون زي المجروب أول ما يوزعون الأوراق يهرب كل الطلاب اللي بجنبي ، لأنهم يعرفون إني ما أحب الغش ، وأصير فعلاً مثل المجروب فما قدامي أحد ولا بجنبي أحد ولا حتى وراي أحد ..!

  10. هنيئاً لك أخلاقك وهنئا لك مبادئك
    ذكرتيني بموقف مر علي
    كان عندنا اختبار CS وأنا كنت أدبي بس اول سنة بالجامعه كانت عامه كنا ناخذ كمبيوتر وفيزياء وماث مكثف
    فكنت أعاني لأني ما أحبها وكنت بتخصص ترجمه
    صحباتي كانوا علمي ومع ذلك يغشوا كنا كلنا عندنا مترجم الكتروني من نفس الشركة وكلنا نعرف له فقرروا يخزنون معلومات فيه لأنه كان مسموح ندخله بحكم ان دراستنا كلها انجلش سواء تخصصك ترجمه أو لا لأخر لحظة كنت افكر أغش معهم بس ضميري أنبني وتراجعت لأنه حرام أهدم مبادئي اللي تربيت عليها من صغري وكمان شي حرام
    الحمدلله دخلت الاختبار وجبت 91 من 100 D: ماتوقعت لما شفت درجتي كنت بطير من الفرحة
    بس الله عوضني الحمدلله
    مبروك ياعسل

  11. مبروووك عالنجاح 🙂
    والله الغش مشاكل فعلاً لابد أن يجد صاحبه شيئاً ينغص عليه ..

    تحياتي 🙂

    أدهم

  12. أوده ..
    هيا مواد التربوي كدا ماتفهم ..
    على قولك بيتفننوا في الغش وبيصوروا الكتاب وأي حاجة ..
    كلامك صحيح .. والعوض عند الله أكبر .. بس الواحد يسأل الله الثبات ..
    شكرا أوده 🙂

    ماجد ..
    بأشف النماذج دي في الجامعة للأسف ..
    بس قواية عين والله يقلك مو حنخش النار أصلاً !!!
    وانا زيك مجروبة والله .. محدش يجلس جنبي الا المجاريب أمثالي 🙂
    سعدت بزيارتك ..

    سيمفونيات أنثى ..
    جزاك الله خير 🙂
    الله يثبت الجميع يارب ..
    موقفك أيضا كان صعب .. الحمد لله على ماأتم علينا ..
    أهلا بك 🙂

    أدهم ..
    الله يبارك فيك يارب ..
    ع قولك 🙂
    أهلا بك أدهم 🙂

  13. حكايتي مع الغش حكاية !!
    الطريف فيها و اللي كنت أعتبره مبدأ و ميزه ؛ إني كنت “أغشش” صحباتي لكن ما “أغش” منهم !
    كنت أعرف أنه حرام و بطبعي أثق في رأيي و أحب أنزل اللي في راسي عـ الورقة – بغض النظر صح ولا لأ -، لكنه كان من باب “الفزعه” و الوقوف مع الصديقات 🙂 !
    .
    .
    ياللا ،، أيـــــام و راحت ،، لكني و من يوم ما بديت حياتي الجامعية بطلت ولله الحمد !
    الله يثبتنا ،،
    .
    .
    =]

  14. انا من النوع الخواف .. واخاف التفت على احد في قاعه الامتحان عشان لحد يشك فيني!!

    وبالنسبة للغش ..الحمدلله ماقد غشيت في عمري الا مرة وحدة ولين الحين ندمانة عليها 😦 كنت في ثاني متوسط وجنبي ثنتين اكبر مني ومتعودين على الغش وكان عندنا اختبار تاريخ..كل البنات سلموا اوراقهم الا انا.. والمعلمة كانت لاهية مع بعض الطالبات .. وبدوا البنات الي جنبي ينقلوني الاجابه على السؤال اللي ماعرفته وانا متردده..بعدها سلمت الورقه ..ورجعت مكاني .. وضميري بدا بتانيبي..قلت لهم بروح اعترف للمعلمة..قالوا لي اذا رحتي بتحط لك صفر على الاختبار كله! هذي المعلمة شديده ولا عندها مزح..واخيرا اقنعوني اني اسكت على جريمتي …الاولى والاخيره !

  15. من غشنا فليس منا

  16. مبروووك على النجاح
    والحمدلله انك ما خالفتي مبادئك
    و ربنا معاك دامك تخافيه

  17. Menox ..
    كنت أسوي نفس الشي دا في فترة المتوسط ..بس ماكنت اغشش كنت اخلي ورقتي مفتوحة سبيل للي يحب ينقل أي شي 🙂
    الحمد لله بس
    آمين يارب ..
    اهلا بك .. نورتي المدونة 🙂
    HotbirD..
    اعتقد بأن اللي قالوه صحباتك صحيح .. مشكلة المعلمات أنه حتى لو الواحدة أعترفت مايقدرو صدقها وممكن يسوولها محضر وفصل و…
    عالعموم تجربة خرجتي منها بشي مفيد .. ولابنا يثبتك وتكون الأخيرة ..
    تحياتي لك 🙂

    عثمان ..
    صدق رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام ..
    جُزيت خيراً

    ماجدوه ..
    الله يبارك فيك ان شاء الله ..
    الحمد لله على توفيقه وفضله ..
    شكلاا على مرورك ..

  18. آخر عهدي بالغش في المتوسط
    كنا صغار والدنيا ماشية عندنا باللي هيا عاد 😦
    لا مبادئ ولا هم يحزنون
    بس شوي شوي لما يكبر الواحد يرسم لنفسه خط يمشي عليه
    الحمدلله 🙂
    بطله هند 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: