Archive for 30 أكتوبر, 2008

مفردات ..
أكتوبر 30, 2008


اللغّة .. أُم ،أرض .. و..مُفرَدات أُخرى ..


قَد أتَيت .. ومَلأتَ كَأسي لُغَة الضَجيج ..
وفَرَرتَ هَارباً .. مِن لَعنةِ الكَلِماتِ حِينَ تَطفُو .. وتُعِيث ..
لاتَحزَن .. إِن عَبَثَت فِي حُقُولِ بَذَراتِ شِعرِك.. وأصَابَها الطُوفَان  ..
لَن تَمُرُ الأُمُ فِي سَلَام .. لَابُدَ أَن تُطّهِرَ أَرضَها بِالمِلحِ مَرَات .. فَأرحَل ..
إن كُنتَ تَخَافُ أَن تَمَس النِسَاء ..!!


الأرضُ هُنا .. مِلكٌ لِلِجَزِيرة ..
والأُمُ .. مَلِكَةٌ تَعرِفُ أَينَ تَضَعُ بِذرَها ..
لاتُحِبُ أَنصَافَ الَأشيَاء .. ولا البُذُورِ العَقِيمة ..
لاتُحِبُ الأُمُ أن تَأكُلَ مِن بِذرَةٍ غَيرَ نَاضِجَةٍ .. أو مَسرُوقَةٍ نَطِيحة ..
إِن كُنتَ تَصُوغَ الشعرَ فَأقرَأ عَلى الأُمِ قَصَائِدَ العِشقِ الطَويِلة ..
ثُم أقسِم بِخَالقِ الشَمسِ أَنها أفكَارَك الَأثِيرة ..


جَمِيعُ مَن فِي الحَيِ يَعلَمُون ..
أنَكَ كُنتَ يَومَاً هَاهُنا تُحَاولُ أن تَسرِقَ مِنها أطفَالَها الذَي يُحِبون ..!
وأن الأُمَ أقسَمَت .. أَن تُؤتَى مَلَكَتُكَ عَلى طَبَق فِضَةٍ .. فِي كَفِ إِمرَأةٍ فَتُون
وأَنَهُم (بعد ذاك) نَقَصُوا الَأرضَ بَحثَاً عَنكَ .. وفِي ثَنَايا شِعر المُجُون .. ..
لَكِنَهُم لايَعلَمُون ..
أنَها تَخَافُ أن يَمَسَ شِعرُكَ إِمرَأة غَيرَها .. وأَصَابت غِيرَتَها الجُنُون ..!!


Advertisements

رشة عطر ..
أكتوبر 22, 2008


بالأمس كنت من فريق إعداد حفل معايدة لأحد النوادي في مكة المكرمة .. بعد إنتهائنا من الحفل وأثناء تنظيمنا للأشياء التي جلبناها معنا .. أتت إحدى الفتيات ودار بيننا هذا الحوار ..

– يعطيكم العافية ..

– الله يعافيكي يارب

– شكراً على الحفل وجزاكم الله خير .. مرة أنبسطنا واستمتعنا بالأشياء اللي سويتوها

– الله يسلمك والله أهم شي أنكم انبسطتو وعجبتكم

– والله مرة عجبنا ماشاء الله .. وأنا نفسي أقدملكم شي وأعبرلكم عن شكري وتقديري لكم بس ماعندي حاجة توفيكم حقكم .. عشان كدا جيت ومعايا عطري أبغى أعطركم بيه .. شكر ليكم وعشان تتذكروني

– 🙂 والله مرة شكرا تسلمي .. من ذوقك والله << ماكنت ادري أنه المفروض أقول الله يطيبك من الجنة  🙂

كثيراً مانعجز عن إيصال مشاعرنا للآخرين .. وحتى إن أردنا نتكلف في ذلك كثيراً ونحاول صياغة الكلمات حتى تفقد جمالها وبساطتها .. الموقف الذي حصل معي بالأمس إستقر في ذهني وشعرت بالإمتنان للفتاة التي بادرت من أجل إسعادنا وشكرنا ..

حلاوة صغيرة .. رشة عطر .. كلمتين تطيب الخاطر .. هاذا مانحتاجه في تعاملاتنا مع الناس ..

ولا ننسى .. من لايشكر الناس لايشكر الله ..

إبتلاء ..
أكتوبر 21, 2008

تكلمت اليوم مع أحدى الصديقات اللواتي يمتلأن حكمة وعقلاً .. أخبرتني عن قصة حدثت لها كانت متهمة فيها ظلماً .. وكان الطرف الآخر يحاول أذيتها بطرق ووسائل متعددة طمعاً في إفساد حياتها والتخريب عليها .. ! بصراحة القصة خوفتني وقلت لها بصراحة : لو كنت مكانك كان قفلت على نفسي الباب وأعتزلت الناس!

كثيراً مارأينا في حياتنا أناس يتعرضون لمثل هذه المواقف .. ويدخلون في مشاكل لاأول لها ولا آخر بسبب وشاية وحقد وحسد من بعض الإعداء .. قد يكون ذلك نوعاً من الإبتلاء الذي يصبر ويحمد عليه الإنسان ويرى الله تعالى مقدار صبره وجلده في هذه الأحداث وقد يكون ذلك نوعاً من أذية الشيطان للإنسان .. وكلنا نعلم أن الشيطان يسلط أعوانه من الإنس على خيار الناس بعد أن يكون قد فشل في محاولة زيغهم وضلالتهم ..

لكنني اكتشفت اليوم أن كثيراً ممن أبتلاهم الله بمثل هؤلاء الناس هم أناس ناجحون مجدون عارفون لما يعملون .. وحتى هذه المشاكل رغم قوتها وتأثيرها الشديد في النفس الا أنها لاتنحيهم جانباً وتردهم عن أهدافهم التي تبنوها ..إبتداءاً بيوسف وأباه عليهما السلام وأنتهائاً بمن نشاهدهم في حياتنا اليومية ..

وصدق رسولنا الكريم حين قال (أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على قدر دينه فإن كان في دينه صلابة شدد عليه في البلاء وإن كان في دينه رقة أو ضعفاً خفف عليه في البلاء )

مدخل ..
أكتوبر 17, 2008



“مدخل”

ومن طين ..

كطينتك التي خلقت منها ضلعك ..

ثم وجدت أنا ..

حادثتك أمي .. حادثت كل السلالة ..

حملت في بطنها أخاك .. تعبت كثيراً

علمت أنني يوماً سأحن إليك ..

وأسرت في أذني ..

حديثاً يخصنا نحن النساء ..

عنك .. وعنهم ..

..

أيها الطينيّ ..

أترى هذا الصباح ..

والمعالم التي لم تمسسها ايدي البشر ..

والحجرات المظلمة ..

أحب جداً أن أتتبع نور الشمس ..

بالأمس ..

رأيت نور الفجر الذي اميزه جيداً ..

في أحد أركان بيتنا .. ولم أكن أراه يسكن هناك من قبل ..

أبصرته سوياً لأرى نافذة صغيرة أزيحت عنها ستارتها فأنكشفت للدنيا كصبية حسناء

علمت بعدها ..

أن ضوء الشمس لاينطفئ أبداً ..

وهو كالحب ..

يدخل من كل الثغور .. من كل الأنفاس ..

تستطيع -مصادفة- أن تستنشقه مع الهواء ..

بكل براءة ..!

..

أيها الطينيّ ..

أحن إلى قبر ..

أو إلى قبرك ..!


أكتوبر 16, 2008


في عهدتك ..
كل الحكايات التي عطرت فيها حينا ..
وسكبتها ..
في مقلتك ..


دعني أحدثك عن مابقى .. وماسيقى ..
ومارماه الزمان تحت أيدينا ..
وعن آخر سطر حررته ..
وعن آخر نبضة أشعلتها في غيبتك ..


حتما ستأتيك الإجابة ..
من قلبي الصغير .. لشرفتك
حتماً ستقرأ صورتي .. وترى لوائح برق .. والآماني التي تتحقق ..
في حضرتك .. ..


وعندها ..
ستعلم حقاً .. ماتعنيه فرقتك ..!

فِرَاس ..
أكتوبر 15, 2008



(من أجل الفقر ..)

15\10\2008



نعلٌ .. وقماش ..
أواري فيها سوءاتِ قَومي ..
قَومي في سُبات ..
وقريباً مِنهُم .. يَنهشُ لَحمَهُم .. من لم يزُره عِزرائيل
.. شِرذِمَةٌ أوبَاش ..
ياأيها الناس ..
قَد زارنا يوماً ضَيفٌ ثَقيلٌ .. وسوَاسٌ خَنَّاس ..
نَهَشَ خُبزاً .. وحَصَاداً .. ولَبن مِجنَاس ..
بَاعت لَهُ أُمي أسَاوِرها ..
بَاعت لَه أُختِي جَدَائِلُها ..
وأنَا أختَرتُ أَن أكُونَ عَبداً له .. أَجِيِرٌ وكَنّاس ..
غَيرَ أن الضَيف لم يَرضَى .. وزَادَ البَاس ..
حَفَروا لَهُ الخَنَادِق ..
قَرّبُو لَهُ الكَاس ..
وبَنُو تِمثَالاً له ..
دِقّوا لَهُ الأجرَاس ..
غَيرَ أَن الدَخِيلَ لَم يَقِف .. وَأزدَادَ مِنعَة وعِبَاس ..
عَاثَ فِي أَرضِي فَسَاداً .. أَزهَقَ كُلَ الأنفَاس
..
قُلتُ والدّمعُ يَغلِبُني ..
حَقاً مَاتَقُول يافِرَاس ..!
جَمِيعُنا وَجهٌ حَسَن .. لايُظهِرُ هَذِي البِئَاس ..
جَمِيعُنا يَافِراس ..
لَم نُؤدِ زَكَاةَ المَالِ ولَم نُكَلّف نَفسَنا بِقَلَمٍ وكُرّاس ..
يَرُدُ إِليكُمُو جُزئاً ..
يُضَمِّدُ فِيِكُمُو جُرحَاً ..
مُجتَمَعٌ مِخرَاس ..!
..
هَاكَ الغِرَاس ..
عَلّهُ يَجزِي شَيئَا مِن خَرَاج
نَادِ فِي قَومِنا نَادِي ..
بِقنطَارٍ وزَكَاةٍ ولِبَاس ..
حَقُكَ وَحدَكَ أَنتَ تَأخُذُهُ ..
ومَن عَلَى رَصِيفُ الذُلِ إجتَمَعُو ..
ومَن بِإلحَافٍ لايَسأَل النَاس

إن لَم تَستَطِع
نَادِ فِي التَارِيِخِ عُمَرَاً ..
وَتَمَنى أَن يَكُونُ الفَقرُ رَجُلاً ..
بِسَيفِ الفَارُوقِ ..مُنَّكسَ الرَاس

http://blogactionday.org/

تراجع ..
أكتوبر 13, 2008

لو كانت الحياة تملك زراً لل(تراجع) ..

ماهو أول أمر ستتراجع في شأنه ؟

وأد..
أكتوبر 12, 2008

أتمنى أحياناً .. أن أأد الأنثى التي في داخلي ..

و…أستغفر الله .. !

عودة ..
أكتوبر 10, 2008

غداً هو اليوم الأول من أيام السنة الجديدة .. هذي السنة هي السنة ال11 لي في مكة منذ إنتقالنا من مدينة جدة إليها ..

يعني من اليوم ورايح أنا سرت مكاوية بعد ماسار عمر سكني في مكة مثل عمر سنواتي في جدة ..

وحتلاقوني من اليوم ورايح لابسة المحرمة المدورة وجالسة عند دوار الدوارق أستقبل الرايحين والجايين 🙂

<< طبعا دا بعد مااتخرج وأسير فاضية 🙂

..

الحمد لله ليا أكثر من أسبوع وأنا مروقة دماغي من الجدول .. أوقات المحاضرات حلو .. عدد الساعات حلو .. بس ماأعرف مين طاقم التدريس الموقر اللي حيمر عليّا .. وبيني وبينكم مو لازم أعرف لأنه في أحيان كثيرة يغيروا الأستاذ\الأستاذة ويعطوا المادة لأحد ثاني .. فمخليتها كدا على ربي ..

..

كنت خايفة بعد الترم الصيفي اللي أخذته أني أرجع وأنا طفشانة من الجامعة ومني طايقتها .. بس الحمد لله نفسيتي مرة حلوة ومبسوطة بالرجعة .. بيني وبينكم رمضان غيّر الأجواء التقليدية .. وأتمشينا في دي الفترة وأنبسطت الحمد لله ..وشكلي حأعيد تجربة الصيفي .. لأنو ناسبتي ولله الحمد ..

..

السنة الجية زي دا الوقت تحديداً حأكون في سنة التخرج خلاص .. !!

أنا إلى يومكم دا مني مستوعبة أني سرت 3 جامعة ..

لسا قبل فترة كنت مستجدة وماأعرف المباني وأضيع فيها .. في غمضة عين سرت 3 جامعة ماشاء الله ..:|

مانقول غير الله يسهلها علينا ان شاء الله ..

..

اللهم يامعلم آدم علمنا ويامفهم سليمان فهمنا .. اللهم أرزقنا الحكمة وفصل الخطاب .. وآتنا سؤلنا .. يارب العالمين ..

اللهم أمدد علينا بعلمك وفضلك .. وأجعلنا من العالمين العاملين العارفين .. وفقهنا في أمور ديننا ودنيانا .. أنت على كل شيء قدير ..

إلا متى بتجي الإجازة تاني 🙂

الواجب 2
أكتوبر 4, 2008

كنت قد كتبت موضوعاً عن واجب لي في الفصل الصيفي وهو عبارة عن بحث اجتماعي مصغّر طلبت منكم معاونتي فيه بأرائكم .. الحقيقة أنكم (ماماقصرتوا) وكتبتولي آرائكم الشخصية التي أفادتني كثيراً في هذا البحث ..
اليوم قررت رفع هذا الواجب لكم بعد أن وعدتكم بذلك .. بصراحة شديدة لم أكن راضية عن الإخراج العام للبحث .. أقصد الشكل الخارجي .. كنت أستطيع أن (أسوي أحسن من كدا) لكني أنشغلت أيامها .. والحمد لله نال واجبي إعجاب الاستاذة .. كما نجحت في هذه المادة ب +A ولله الحمد ..
أيضاً .. أستاذة المادة التي كانت تدرسني لم تكن استاذة عادية .. كانت ذا حماسة شديدة ومحفزة على العمل .. الأمر الذي جعلني أشارك معها في أكثر من نشاط ..على الرغم من أنه فصل صيفي كما أن المدة 3 ساعات متواصلة ..
والشكر موصول  لـ أ. بتول .. فبدون تشجيعها واهتمامها الشديد بمادتها لم أكن لأتحمس في هذه المادة ..

(رأي الأستاذة في البحث)..


الشكر أيضاً لكم أنتم ..

صارخ بصمت

عثمان

الهنوف

ياسر

زينة

حلمي معي << تعودي بالسلامة ان شاء الله

أودة

الغيم


بدونكم لم أكن لأستطيع حل الواجب .. أكثر من زميلة اخبرتني أنها لم تجد أحداً ليجيب عن الأسئلة .. واستغربوا من عدد الآراء التي جلبتها .. ولم يعلموا أن لدي مدونة تملك زوار رائعين مثلكم 🙂

شكراً جزيلاً للجميع ..