حرف قابل للإستعارة

قبل عدة أيام طُلب مني إعطاء فكرة لبرنامج ما .. وأثناء التفكير استطعت الخروج بفكرة لها تاريخية تشرعية تأصيلية لموضوع معاصر .. أعطيت الفكرة لكاتبة ما وفوجئت بأنها أستطاعت كتابة فكرتي بكل إتقان ..

أنا حزينة أيها القوم الذين لايتابعونني .. حزينة لأن أفكاري أصبحت أوضح .. لأن غيري يستطيع كتابتها .. لأنني أصيغها مرات ومرات وأشرحها لكل الفئات غير مبالية بالسخرية والإنتقاد ثم غير مبالية بالإنبهار الذي لم أصنعه أنا وصنعه غيري 

حزينة أيها القوم لأن غيري يستطيع كتابة أفكاري بكل معانيه الضمنية والخفيه .. لأنني لم أستطع تذييلها بإسمي .. لأنه لاوقت لدي ولاحرف لدي ..

حزينة لأن الكاتبة أصبحت تدقق لغوياً ، تكتشف الأخطاء ، تكتب بحثاً علمياً دقيقاً ، تكتب رسائل التهاني والأفراح ، تكتب مهامها اليومية والأسبوعية ، تقوم بالتعليقات في مواقع التواصل ، تفعل كل شيء يتعلق بالكتابة .. لكنها لاتكتب !

لاأعلم مالذي حدث .. 

ولست أغار من الكاتبة الصديقة .. لأن حروفها جميلة حقاً .. ولأنها – ولأول مرة – كشفت لي أن أفكاري الكتابية قابلة للتخطيط ثم التنفيذ مع فرق العمل .

وقد يكون هذا جيداً بالفعل .. !

Advertisements

There are no comments on this post.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: