لقلبك ..

هوس الأنثى النموذجية / الرجل النموذجي 
تحملها لسنين .. تتجاوز طفولتك .. مراهقتك وتمتد حتى الشباب .. تتعرض للإخفاقات .. تنتكس ثم تعود .. سلاحك في يديك أمام المفترسات .. تتعلم قتلها أولاً ثم تصبح متعطشاً للدماء ..
هكذا نتحول لمخلوقات غير آدمية .. آلات ربما .. ننسى فيها من نحن ولماذا نحن هنا .. نتذكر فقط أن نقاوم .. نقاتل .. نعبر كأفراد .. 
ينهكنا الحنين في فترة ما .. نتعرض لضغوطات لايستطيع إزالتها الا الحب .. الرحمه .. المشاركه .. الوفاء .. 
نقاوم معانينا هذه لأنها في مخيلتنا اسلوب الضعفاء .. نحاول تعويضها بطرق غير شرعية تتسبب في زيادة الآلام ونجني على أنفسنا بالمزيد من الضغط الذي لانستطيع البوح به ..
هنا ياصديقي يأتي دور الحب الحقيقي .. الحب الذي يذكرك بآدميتك .. يشعرك بأن التعب أمرٌ لابأس منه .. أن الدمع بلا سبب لأنك مرهق فقط خيار مناسب للكف عن الحديث .. أن الإحتضان ليس شفقة وأن التوقف والإسترخاء أمر مشروع لك .. 
ستجد أنك لاتفكر بمال او مكان .. ستجد أنك سعيد مهما كان .. ستجد الشفاء والدواء والأمن والطمأنينة .. ستتعافى من القلق المستمر .. الحيرة الدائمة .. الوحدة التي تأكلك .. ستتعافى من إدمان البنادول .. سيتوقف الصداع .. سترى أنك عدت صغيراً وتتذكر أغانيك الجميلة ..
سيأتيك على طبق من ذهب .. لكن كن مستعداً للعطاء قبل الأخذ 
Advertisements

There are no comments on this post.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: