Archive for the ‘أحداث’ Category

الولاء
نوفمبر 20, 2010

عندما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم نادى أبو بكر الصديق رضي الله عنه في الجموع التي بدأت تختلف ردات فعلها وإن كانت قد إتفقت في بعض الأمور فقال لهم : (مَن كان يعبد محمدا فان محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لايموت)

وبقول الصديق الحبيب هذه الجملة يتبين لي أول معنى من معاني (الولاء) وهنا تبرز أعظم معانيه .. وأعتقد بأنه درس أول لمعاشر المسلمين من بعد رسول الله عليه الصلاة والسلام وللمسلمين بعده كافة ..

إن الحب الذي أكنه المسلمون الأول للنبي لم يكن عادياً .. ومع ذلك لم تختلف عقائدهم للدين بعد موته فهم يعلمون لمن تكون العبادة ولمن يكون الولاء .. وعلى الرغم من الألم الشديد الذي أحس به أشد الناس ملاصقة للنبي عليه الصلاة والسلام فهو لم يمنعه من أن يقول مثل هذه الجملة مذكراً نفسه والمسلمين من هو النبي وماهي الرسالة..

وعلى الرغم من هذا الدرس الكبير في أول اللحظات بعد وفاة النبي عليه الصلاة والسلام إلا أننا نجد أناساً تناسوا أين يكون ولائهم .. فنجدهم يتبعون إمامهم أو عالمهم وكبيرهم بطريقة تتبعية ليس فيها أي معنى للتفكير

. حتى إذا ماأخطأ إتبعوه في خطئه أو تناسوا أي علم إغترفوه على يديه وألصقوا كل الأخطاء بما يقول وأتبعو شخصه بشتى الإهانات .. !

إنني أعرف أن الإنتماء للشخص وتعظيمه يكون عادة في الأشخاص مقتبلي العمر .. و(المراهقون) .. أما الإنتماء والولاء للفكرة أو المنهج بعض النظر عن قائده أو مناديه أو حتى أتباعه فهو من سمة (العقلاء)

إن التجرد للفكرة بحد ذاتها والولاء لها يضمن لك البعد إتهام شخوص الناس والحيرة الشديدة ودخول الشك لمنهجك .. فمهما كان قائدك أو عالمك فطناً ومجيداً فهو في النهاية إنسان غير معصوم من الخطأ .. ودورك في هذه الحالة أن تنصحه وتوجهه وقد يكون ذلك بكلامه هو .. لكن أن تتبعه أو تقذف بمنهجك عرض الحائط فهاذا يدل على عدم ولائك لفكرك وتقليدك للناس تقليداً أعمى ..

إن هذا الدين لم ينزل على العلماء فقط .. ولم ينزل على الدعاة فقط .. بل بينه الله للناس كافة ودعوة الرسول كانت للناس كافة .. فلا تحجروا أسماعكم وتضيقوا عقولكم ثم تفيقوا بعد فوات الأوان .. !

أين الناجحين ؟
نوفمبر 7, 2010

عندما بدأت العمل في مركز الدعم الطلابي في جامعة أم القرى وضعت الكثير من البرامج والأنشطة التي تتماشى مع أهداف الدعم أولاً وإيجاد مجتمع صالح ثانياً وغيرها من الأهداف الكثيرة ..

وكنت قد فكرت بعمل برنامج يحاكي ماقام به الأستاذ المبدع :  عمر عثمان والذي أنتشر صيته وعلا .. (فطور الناجحين) وأسميته (لقاء الناجحين)

وبما أن الفكرة محاكية للبرنامج الأصلي فأهدافنا قريبة منها أيضاً ..

وأصدقكم قولاً بأني لم أبدأ أي لقاء في هذا البرنامج لأسباب عديدة :


1. أنني أبحث عن أنثى وبالتحديد فتاة شابة ناجحة في أي مجال من مجالات الحياة

2. أبحث عن (قدوة) أقدمها للفتيات وأجد صعوبة في أن أختار إنسانة ناجحة وتصلح أن تكون قدوة للفتاة

3. تكون في مكة المكرمة بالتحديد (على الأقل في اللقاء الأول)

4. تكون قد كافحت وصبرت حتى وصلت لما وصلت إليه (لم يأتي نجاحها من مال أو نسب … الخ)

5. قدمت شيء للمجتمع بنجاحاتها (لأنني أؤمن أن نجاح الفرد لنفسه فقط لايكفي)

 

هل شروطي عسيرة .. ولاأجد أحداً يتمثل بها !

أم أن النجاح أصبح مقروناً بالشهرة ومن لاتسلط عليه الأضواء لايعرفه أحد ..

أم أن بلدي (مكة) لايوجد فيها ناجحات ؟

ماهو السبب ؟

 

____

 

على من تجد في نفسها تحقيقاً لهذه الشروط فلتراسلني مشكورة ..

 

تهنئة متأخرة جداً ..
أغسطس 23, 2010

إلى الذين جمعتني بهم سنوات الجامعة ..

والذين كانو إخواتي في هذا الطريق ..

إلى الذين لم أحضر حفل تخرجهم وأشاركهم فرحة النجاح ..

والذين تمنّوا أن نلتقي يوماً ((خارج أسوارها))

إلى الذين لن أراهم مرة أخرى في ممرات الجامعة ..

والذين لاأعتقد أن أراهم مرة أخرى أبداً .. وإن كان (مصير الحي يتلاقى)..

إلى الذين نافسوني ونافستهم .. سبقوني وسبقتهم ..

إلى الذين (تعجبوا) من إهتمامي بمذكراتي وكتبي وإعتباري لها ثروة حياة ..

والذين تحدثوا عن دفرنتي ومناقشاتي وتحدثت عن حفظهم وعدم تفكيرهم ..

إلى من إختلفت معهم وأختلفوا معي ..

ومن إتفقت معهم وأتفقوا معي ..

إلى من عزموني على القهوة وعزمتهم ..

وإلى من زرت منازلهم وزاروني ..

إلى من لاأعلم هل يدرون عن هذه المدونة أم لا ..

وإلى من حدثوني عن غموضي وعدم إعطائي (وجه) للآخرين ..


((أبارك تخرجكم من الجامعة .. سألحق بكم 🙂 )



كونو بخير ..

ثرثرة .. وعودة
يوليو 12, 2010

قد تتفاجئون ..

نعم .. عدت للتدوين ..

وعلى الرغم من ال3 الأعوام التي مضت في التدوين وأعتبرها سنين (مكثفة) في تطوير العقل والقدرات الكتابية ..

وإعتباري لهذا العام ( الذي أنتصف ولم أكتب فيه شيء يذكر ) وإعتباري له بأنه عام عمل وجد و(نزول للميدان)

وعدم إستطاعتي في التوفيق بين هذا وذاك ..

إلا أنني أفتقد كتابة التجارب الحاصلة لي جداً .. وأعتبر عدم تدويني لها تضييع لقيمتها وجمالها ..

وكما قالت (دكتورتي) عن فائدة التقارير لأي برنامج ينفذ بأنه (تقييد للجهد المبذول منّا ومؤشر لمن بعدنا بوصولنا هنا فلا يبدئون من الصفر)

فـ مدونتي هي مؤشر شخصي لإنجازاتي وتقييد للجهد الشخصي الذي أبذله ..

لهذا عدت للتدوين من جديد ..

الفكرة كانت اليوم ..

تعرفت في (( النادي الصيفي لليتيمات التابع لمؤسسة مكة الخيرية )) على فتاة (مصورة) أتت بهوايتها للتطوع في إعطاء دورة تصوير لليتيمات ..

وكان لها حساب في فلكر .. الموقع اللزيز المشهور ..

وعندما عرّفت بنفسها لي قالت بأن لها حساب يمكنني منه مشاهدة تصويرها الخاص .. فتذكرت مدونتي التتي أهملتها من شهور وطلبي القديم للناس بمشاهدة كتاباتي إن أرادوا التقييم والإطلاع ..

لذا .. هذا سبب آخر ..

..

أعمل حالياً في مؤسسة مكة الخيرية .. موظفة لأول مرة بمسمى (علاقات عامة)

أحببت عملي الأصلي قبل حصول ظروف أدت إلى ذهاب السكرتيرة السابقة فسقط العمل كله على رأسي (أنا وزميلتي الأخرى) وأصبح يشمل أشياء عديدة ..

من أهم الأعمال التي أؤديها حالياً هو (نادي رحلة الإستكشاف) الخاص باليتيمات .. وعلى الرغم من تجاربي الطويلة في العمل التطوعي .. إلا أنها التجربة الأولى في كوني (موظفة ) ولست (متطوعة )

ولأنني أعشق العمل التطوعي البحت فقدت وجدت إختلافاً في الأحاسيس .. كوني أتقاضى راتباً على عملي لايساوي البتة عملي كمتطوعة تبتغي الأجر من الله ..

أعرف أن الإثنين لايتعارضا .. لكنه قد يكون الشعور الجديد في دنيا العمل ..

أراكم بخير ..

خواطر الحج 1
ديسمبر 2, 2009

عدت ولله الحمد من حجتي لهذا العام 1430 هـ ..
كانت ولادة جديدة بكل المقاييس ..
ولأنني تذوقت طعم الحج لأول مرة .. أتمنى حقاً أن لاتكون آخر حجة لي ..
..
لم يكن هذا فقط .. كنت أيضاً أحد أعضاء اللجنة الثقافية لإحدى الحملات ..
وهذا يعني أنه لم يكن حجاً فقط .. وإنما حجٌ وعمل .. 🙂
وبشهادة صديقتي .. فهو أجمل من كل النواحي ..

يوم عرفة .. كان مميزاً بحق ..
عفوت فيه عن نفسي وعن كل من أعرف ومن لاأعرف ..
للتقرب من الله يومها متعة لاتُنسى ..
ومشاهدة الحجيج وهم يرفعون أصواتهم بالعفو تارة والتمني تارة أخرى .. أمر لايعوّض ..
ساعات تُشترى .. وحديث لايُمل ..

عرفة الإصطفاء .. مُنية أعوام مضت ..
تمنيت الحج منذ أعوام .. وتمنيته هذا العام أكثر مما مضى ..
رفعت يدي بالدعاء جديّاً .. وكان الإختيار ..

للحج أحاديث كثيرة .. سأحكي لكم بعضها .. إن شاء الرحمن ..

ملاحظة
نوفمبر 16, 2009

أقوم بتدوين أحداث واقعية لن تجد طريقها إلى المدونة ..

من يجد في نفسه الرغبة في أن يقرأها يخبرني بذلك هنا .. لإرسالها على الإيميل

* ستكون حصرية على أول 10 أشخاص فقط …

وشكرا ..

ذاكرة سمعية
سبتمبر 24, 2009


3541787415_e8eab98b8e


(صلوا عالنبي ياجماعة 🙂 )


منذ صغري وأنا أمتلك ذاكرة سمعية مميزة – كما أرى- ولله الحمد ..
إستطعت بها أن أحفظ أناشيد وأغاني الطفولة بشكل كبير ولا زلت حتى الآن ..
الغريب في هذه الذاكرة أنها لاتستطيع تسجيل سوى (الأناشيد والأغاني) بشكل ملفت .. لدرجة أنني قد أحفظ المقاطع المهمة من كلاهما منذ المرة الأولى للدرجة التي يشكك فيها أي أحد معي أن سماعي لها كان للمرة الأولى ..

بالطبع لايشكل حفظ القرآن سهولة كهذه بالنسبة لي .. وإن كنت أحزن على ذلك أحياناً ..

ذاكرتي هذه تمنعني من سماع الاغاني بشكل كبير لأنني – ف الآخر – حأسير مسجل متحرك على لاشي ..!

أما الحال في الأناشيد فأنا موسوعة متحركة للقديم والجديد فيها .. وجالسة في عقلي بدون إستفادة تذكر إلا من مساعدتها لي في إثرائي لغوياً ..

دفعني (هذا الحال ) لتلحين أبيات الشاطبية التي كنت أدرسها في المرحلة الثانوية .. وبالطبع القطع الشعرية في مادتي النصوص والأدب .. وأمتد الأمر لحفظ التعريفات و(قطع الأنجليزي) وقوانين بعض المناهج بهذه الطريقة .. 🙂

قد يكون حب الشيء مرتبط بسرعة حفظه .. لكنها تصل أحيانا إلى مالا أحبه !

الطريف في الموضوع هو أن – أذنيّ- من أكثر الحواس حساسية في جسدي .. وتجيني حالات ماأسمع كويس ومااقدر اكلم جوال وتسير مرة توجعني ..

هذا بالاضافة إلى تعرضي لـ (ثقب طبلة إذني) عندما كنت صغيرة << إمكن أحكيكم عن الموضوع بعدين .. 🙂


سؤالي لكم ..
كيف يمكنني الإستفادة من ذاكرتي السمعية بأقصى طريقة ؟؟

سحقاً ياعزوز ..
سبتمبر 13, 2009

الل

ليست جامعتي .. لكنها جامعة إثنين قريبان من قلبي جداً ..

الأول تركها وذهب إلى الخارج ليكمل دراسته ..

أما الأخرى فـ (تمرمطت) في سنتها الإحتضارية .. لتنتهي في كلية لاتريدها ..

الأسوء من ذلك .. نظام التأجيل والمرمطة ..

اختيار التخصصات يكون بعد انتهاء الفصل الصيفي (لمن لم ينجح) .. أي بعد 3 أشهر من انتهاء الدراسة العام ..

لطلاب الصيفي الحق في اختيار رغباتهم مع الناجحين في الفصل الدراسي الثاني .. بعد مقدرتهم على رفع معدلاتهم ..

التحويل من المسار العلمي للمسار الأدبي للدخول لبعض التخصصات يستلزم إعادة بعض مواد السنة التحضيرية ..

النظام كله يعتمد على تضييع السنين بلا فائدة ..

والأهم من ذلك .. تحطيم الطلاب ..

وياقلبي لاتحزن ..

مسؤولية ..
سبتمبر 3, 2009

يوماً بعد يوم .. قرباً إليك .. وتحملاً للمسؤولية ..!

صلني بدربك يالله …

فقشة !
أغسطس 14, 2009



s472


أمس .. وأنا مستعدة للخروج من “السيارة” والدخول لبيت جدتي لحضور “عزيمة ” عائلية .. فتحت شنطة السيارة عشان آخد كيس منها .. وانا راخية راسي وبآخد الأشياء طاح غطا الشنطة ع راسي :s   طبعا أنا ف وقتها حسيت الدنيا دارت بيا وسمعت العائلة صوتي واتجمعو عليا .. الحمد لله الخبطة كانت سليمة ماتفقشت وسار منها جرح بس ورمت وحمرت والحمد لله هدأت دحين وماسرت حاسه بيها غير شويه .. والحمد لله ع سلامتي 🙂


كنت بأمزح مع صحبتي بعدها وجلسنا نفكر ايش المركز اللي انضرب في راسي .. قلتلها انو ممكن يكون مركز الحب واني خلاص معد سرت أحب أحد ف الحياة ولا حتى هيا :p

لكنها استنتجت انو اللي انضرب مركز (الطواعة) عندما قررت أن أستبدل (الفيلم) بـ (برنامج إستفتاء ) 😀


ماهو الجزء الذي تتمنوا أن تفقدوه من عقلكم ؟