Archive for the ‘الجامعة’ Category

أين الناجحين ؟
نوفمبر 7, 2010

عندما بدأت العمل في مركز الدعم الطلابي في جامعة أم القرى وضعت الكثير من البرامج والأنشطة التي تتماشى مع أهداف الدعم أولاً وإيجاد مجتمع صالح ثانياً وغيرها من الأهداف الكثيرة ..

وكنت قد فكرت بعمل برنامج يحاكي ماقام به الأستاذ المبدع :  عمر عثمان والذي أنتشر صيته وعلا .. (فطور الناجحين) وأسميته (لقاء الناجحين)

وبما أن الفكرة محاكية للبرنامج الأصلي فأهدافنا قريبة منها أيضاً ..

وأصدقكم قولاً بأني لم أبدأ أي لقاء في هذا البرنامج لأسباب عديدة :


1. أنني أبحث عن أنثى وبالتحديد فتاة شابة ناجحة في أي مجال من مجالات الحياة

2. أبحث عن (قدوة) أقدمها للفتيات وأجد صعوبة في أن أختار إنسانة ناجحة وتصلح أن تكون قدوة للفتاة

3. تكون في مكة المكرمة بالتحديد (على الأقل في اللقاء الأول)

4. تكون قد كافحت وصبرت حتى وصلت لما وصلت إليه (لم يأتي نجاحها من مال أو نسب … الخ)

5. قدمت شيء للمجتمع بنجاحاتها (لأنني أؤمن أن نجاح الفرد لنفسه فقط لايكفي)

 

هل شروطي عسيرة .. ولاأجد أحداً يتمثل بها !

أم أن النجاح أصبح مقروناً بالشهرة ومن لاتسلط عليه الأضواء لايعرفه أحد ..

أم أن بلدي (مكة) لايوجد فيها ناجحات ؟

ماهو السبب ؟

 

____

 

على من تجد في نفسها تحقيقاً لهذه الشروط فلتراسلني مشكورة ..

 

الإنفتاح
نوفمبر 5, 2010

دخلت ذات يوم في نقاش مع إحداهن وكنت أحدثها عن إنضمامها في قروب على موقع الفيس بوك لأغراض عملية إجتماعية .. تهربت أولا عن الإنضمام بحجة أنه ليس لديها حساب على هذا الموقع .. إلّا أن تعذرت  من إنشاء صفحات على مواقع تواصلية بجهل نسبة كبيرة من المنضمات إلى الصفحة بها ..

ثم سألتها مباشرة عن سبب رفضها لإنشاء القروب على الفيس بوك فأجابتني بأنه لايعجبها الإنفتاح الذي حدث من وراء الموقع .. أي أنه من المؤسف أن نشاهد فتيات يقمن بوضع صورهن ومعلوماتهن الشخصية .. وأسمائهن أيضاً .. !

أخبرتها بأن هذه حرية شخصية وأنني حين أقوم بإنشاء حساب لي لايعني بأنني أدعم هؤلاء ولي طرقي الخاصة في حفظ خصوصيتي وهذا متاح للجميع ..

رغم إعتراضي على حجة الإسم فمعرفة الناس لإسمي شيء غير مخل بالحياء .. فالأسم دلالة للشخصية وهي بالتالي دلالة للفكر والعلم والطريقة .. وليس الأسم معلومة شخصية وإلا لما كنا نعرف أسماء الصحابيات واحدة واحدة ..

إن الخوف من التقدم والهلع من كل جديد هي نتيجة تربية خاطئة بنيت على نظرية المؤامرة والإنغلاق وسؤال العالم في كل صغيرة وكبيرة .. رغم أننا في زمن تعددت فيه الأفكار والآراء ولم يعد هناك رأي واحد متفق فيه ..

وليس معنى هذا أن نقوم بالإنجراف وراء كل جديد حتى وإن لم يكن مناسباً لديننا وطريقة حياتنا .. وأنتقد بشدة ماتفعله بعض الفتيات بوضع صورهن متخفين تحت شعورهن وأسماء مستعارة ..

الوضوح للعالم يتطلب منك أن لاتفعل إلا ماهو مناسب لدينك ولمجتمعك .. والإختباء وراء أسماء مستعارة أو الإنغلاق التام عن كل جديد هو تخلف يرجع الامة إلى الوراء سنين طويلة ..

لذلك إن كنت تعرف أين تسير .. فلا تخف من الإنفتاح

تهنئة متأخرة جداً ..
أغسطس 23, 2010

إلى الذين جمعتني بهم سنوات الجامعة ..

والذين كانو إخواتي في هذا الطريق ..

إلى الذين لم أحضر حفل تخرجهم وأشاركهم فرحة النجاح ..

والذين تمنّوا أن نلتقي يوماً ((خارج أسوارها))

إلى الذين لن أراهم مرة أخرى في ممرات الجامعة ..

والذين لاأعتقد أن أراهم مرة أخرى أبداً .. وإن كان (مصير الحي يتلاقى)..

إلى الذين نافسوني ونافستهم .. سبقوني وسبقتهم ..

إلى الذين (تعجبوا) من إهتمامي بمذكراتي وكتبي وإعتباري لها ثروة حياة ..

والذين تحدثوا عن دفرنتي ومناقشاتي وتحدثت عن حفظهم وعدم تفكيرهم ..

إلى من إختلفت معهم وأختلفوا معي ..

ومن إتفقت معهم وأتفقوا معي ..

إلى من عزموني على القهوة وعزمتهم ..

وإلى من زرت منازلهم وزاروني ..

إلى من لاأعلم هل يدرون عن هذه المدونة أم لا ..

وإلى من حدثوني عن غموضي وعدم إعطائي (وجه) للآخرين ..


((أبارك تخرجكم من الجامعة .. سألحق بكم 🙂 )



كونو بخير ..

أول يوم ف التربية العملي ..
مارس 6, 2010

اليوم هوا يومي الاول في (التربية العملي) وبما أنني في قسم رياض الأطفال .. سيكون تطبيقي في الروضة << من زمان ماكتبت حسيت الجملة كلجة ..

تم توجيهي للروضة السادسة في شارع منصور في مكة المكرمة .. أنا و3 من أقرب صديقاتي ولله الحمد .. (وجمعنا شارع منصور :p )

يومنا الأول كان جميلاً .. تعرفت على أصدقائي الصغار .. وضربت صحبة مع أنمار وعزام أكثر ولدين حبيتهم وجلست معاهم .. 🙂

مارست معهم كل الأنشطة التي قامو بها .. وحفظت شيئا من أناشيدهم الجميلة .. 🙂

متفائلة جداً بهذا الترم .. وان شاء الله تكون التربية العملي من أمتع اللحظات في حياتي .. وأهم شي أتعلم الصبر مع الأطفال ..


ترقبونا 🙂

بين الموهبة و الإحتراف ..
نوفمبر 14, 2009

أدرس في هذا الفصل الدراسي مادة بمسمى (الصوت اللغوي عند الطفل) .. على الرغم من المحاضرات القليلة لهذه المادة بسبب ظروف الأستاذة التي تدرسني إياها إلا انني أُعجبت بالمادة ومعلمتها منذ المحاضرة الأولى .. طريقة تحدث المعلمة وخامة صوتها .. مستوى اللغة التي تتحدث بها جذبت إنتباهي .. ذلك بالطبع كان بسبب تخصص الأستاذة في اللغة العربية وشغفي الفطري لهذه اللغة ..
لن أتحدث عن طبيعة المادة .. لكني سوف أتحدث عن سؤالي المباغت للأستاذة في آخر محاضرة وأثناء تحدثها عن تفوق الأنثى في اللغة عن الذكر ونموها بطريقة أسرع في مراحل الطفولة الأولى عنه ..
ليأتيها سؤالي عن سبب وجود كثير من الشعراء (الرجال) عن النساء منذ القدم ..
أسنتدت أستاذتي الأمر إلى عدة عوامل .. منها طبيعة الشعر القديم في التغزل .. وعن إكتمال رجولة (الرجل) على حد إعتقاده في الشعر وفي محبوبته
وعن تعفف المرأة في إفصاح عواطفها بشكل علني .. وحكت لنا عن حياء المرأة الفطري حتى عن زوجها فيما يتعلق بشعر التغزل فيه ..

في آخر الأمر وجهت نظرها إليّ وقالت إن وجدت في نفسك شعراً فعليك بالمعلقات وإن صعبت فبأبيات المتنبي ..

حقيقة لست من النوع الذي يطبق النصائح فيما يتعلق بالشعر .. إسناد الأمر إلى موهبتي والفطرة الطبيعية هو الأقرب و(الأريح) لي .. لكنني فكرت جداً في حديثها ..

قبل أسبوع تقريباً .. جائني إتصال من (آزاد) صديقتي التي تعرفت عليها بعد ثلاثة لقاءات فقط .. ليأتي موضوع الكتابة كقاسم مشترك بيننا .. ثم أكتشافنا بالصدفة) لوجود مدونة تحمل كتاباتنا) ..
كانت آزاد هي الأسبق لمدونتي .. رغم تحرجي من كتاباتي أمامها .. أتاني مديحها وإعجابها الكبير كشهادة فخر لي .. رفعت معنوياتي الكتابية كثيراً .. وأوصتني أيضاً بالعوم في بحور الشعر .. وليس التبحر فيه 🙂

شكراً آزاد ..

بين الموهبة والإحتراف .. مازلت أتأرجح ..
هل أنتم كذلك في كل مايخصكم ؟

سحقاً ياعزوز ..
سبتمبر 13, 2009

الل

ليست جامعتي .. لكنها جامعة إثنين قريبان من قلبي جداً ..

الأول تركها وذهب إلى الخارج ليكمل دراسته ..

أما الأخرى فـ (تمرمطت) في سنتها الإحتضارية .. لتنتهي في كلية لاتريدها ..

الأسوء من ذلك .. نظام التأجيل والمرمطة ..

اختيار التخصصات يكون بعد انتهاء الفصل الصيفي (لمن لم ينجح) .. أي بعد 3 أشهر من انتهاء الدراسة العام ..

لطلاب الصيفي الحق في اختيار رغباتهم مع الناجحين في الفصل الدراسي الثاني .. بعد مقدرتهم على رفع معدلاتهم ..

التحويل من المسار العلمي للمسار الأدبي للدخول لبعض التخصصات يستلزم إعادة بعض مواد السنة التحضيرية ..

النظام كله يعتمد على تضييع السنين بلا فائدة ..

والأهم من ذلك .. تحطيم الطلاب ..

وياقلبي لاتحزن ..

تعليق وحكاية !
يوليو 20, 2009

يفاجئنا التدوين كثيراً ..

تلقيت هذا التعليق على موضوع واجب قبل عدة أسابيع ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صدفة دخلت لهذه الصفحة لأجدك تذكري أختي سناء أبولحية بالخير
وأطمأنك أنها ولله الحمد هي بخير وعافية وماشاء الله لديها 7 أبناء
أكبرهم عبد الرحمن ثم سلمى ثم بثينة ثم محمد وحسام وساجدة وأصغرهم وعمره أسابيع اسمه أيمن الله يحفظهم جميعا
دعواتك لها والله يجزيك الخير


لا أعرف ماذا أقول ..

الكثير من التهيؤات مرت عليّ وأنا في تلك السن المبكرة .. أن تكون معلمتي قد أصيبت بالأذى في فلسطين .. أحمد الله كثيراً أنها بخير .. 🙂

معلمتي سناء لم تكن مجرد معلمة عادية مرت علي .. جعلتني أحب فلسطين وأحب القضية كثيراً وأدافع عنها بشرف .. جعلتني أحرص جداً على حفظ القرآن الكريم .. جعلتني أكمل دراستي للمرحلة الثانوية في مدارس تحفيظ القرآن .. جعلتني أخيراً أتخصص في رياض الأطفال لأكون مؤثرة في شباب المستقبل بعد أن يكبروا .. كل ذلك دون أن تعلم !

معلمتي .. جزاك الله عني كل خير .. وبارك في عمرك وفي أبنائك وجعلهم قرة عين لك ..

قد لاتذكرني كثيراً .. ولا أذكر الكثير منها .. لكن ماتبقى في ذاكرتي من تلك الأيام كانت حافزاً لي للسير نحو الأفضل ..

شكراً جزيلاً لك ….




أيضاً .. هذا التعليق قبل يومين من الآن .. على موضوع مفترق


نعم.. إن الصداقات القديمة لا تنتهي بهذه الطريقة..
فأنا من باب المثال.. صديقة قديمة لك.. وأتمنى من داخلي كل التمني أن أعود..
وقابلتك مرة..
وأستطيع وصف تلك المرة بـ:
مددت لها يدي بالسلام .. معانقة باردة لصداقة عميقة جداً ..
بقيت معلقة بلا ختام ..
في وجهها لاتبدو علاقتنا قوية .. في وجهها تمنّي لي بالرحيل دون زوابع ..
..
ولكني من المستحيل أن أحذف اسمك..
أنا لم تعد لدي طريقة للتواصل.. وإن وجدت.. فللأسف.. إن ظروفي قاهرة..
أستطيع شرحها عندما نتقابل “يارب” في الفردوس الأعلى..
كم كنت أتمنى أن تلتمسي لي عذراً.. أو أكثر..
أعرف بصعوبة هذا.. ولك مني العذر..
لا أعلم عنك هنـد ولكن أعلم أن صداقتك كانت بالنسبة لي أكثر من رائعة..
وأنا أدعوا لك كلما تذكرتك.. وأذكرك بكل الخير دوماً..
أتمنى أن تستمعي لم يقولون أصدقاءك.. فلا تغلقي الباب أبداً.. فهذا ليس من سمات الصداقات العميقة..
للأسف.. حتى الجامعة.. لن أستطيع رؤيتك بها مرة أخرى..إلا اذا شاء الله..
اللهم اجعللنا في الفردوس بيوتاً متجاورين..
دمت فتاة رائعة..

ولك ودي إلى الأبد


دمعت عيناي وأنا أقرأ كلام الصديقة القديمة .. لاأعرف إن كانت هي من أقصدها أو لا .. لكن كلماتها كانت كافية لمحو الأثر السلبي في نفسي .. سنلتقي بإذن الله .. إن كنت أنت أم لا ..

يدفعني الفضول جداً لأعرف .. لكنني سأنتظر حتى ذلك الوقت .. وحتى ذلك الحين سامحتك دون مبرر ..

باك
يوليو 10, 2009

 

غبت في الفترة الأخيرة لبعض الوقت لأعود ببعض الأخبار الجيدة .. نجحت بتفوق في هذا المستوى وأرتفع معدلي 3% ولله الحمد والمنة .. ليصبح 3.49 من 4 .. يعني بالعربي بقي 1% عالممتاز إن شاء الله 🙂

الكثير من المناسبات السعيدة عمت منزلنا .. تخرج أختي وبنت خالتي من الجامعة .. تخرج أخي من الثانوية .. وأختي الصغرى من الإبتدائية .. ثم أخيراً زفاف بنت خالتي الكبرى  بعد أيام من الآن … 🙂

الأحداث سريعة ومتتالية إلى الحد الذي لاأستطيع التعبير عنها جميعاُ .. والله يديم الفرحة في قلوب الجميع ..

على المستوى الشخصي ستكون إجازتي لهذا العام خالية من (الترم الصيفي) .. وسأكتفي فقط بالنادي الصيفي اللي ح اتكلم عنه بعدين ..

أخيراً .. عندي أحداث جيدة وكثيرة .. وتدوينات تنتظر النشر قريباً ..

إلين ماأفضى .. أشوفكم على خير ..

 

* شكراً جزيلاً لكل من سأل عني وأفتقد وجودي .. شكراً على أخوتكم ..

 

أول وزيرة ..
فبراير 15, 2009

راقبنا بالامس كما راقب المجتمع بأسره التعديلات الوزارة الجديدة التي اجراها الملك حفظه الله في قطاعات الدولة المختلفة .. البعض منها ناسبني بشدة .. وراقبت ردود افعالها بعين الرضى .. الكثير من افراد المجتمع استبشر لهذا التغيير الجذري والسريع وتعامل معه بشكل فعال .. اكثر ماناسبني كإمرأة سعودية هو تعيين الاستاذة : نورة الفائز كنائبة لوزير تعليم البنات وهي أول وزيرة كما أورد الخبر ..

هذا القرار الذي جاء لينصف المرأة التي لاتقل كفائة عن الرجل في تولي المناصب القيادية .. وعلى الأقل فيما يناسبها ويناسب عملها الذي تتعاطاه .. فمن غير المعقول أن تظل قيادة تعليم البنات في أيدي الرجال مع وجود كفائة في الجانب النسائي .. المرأة قادرة على فهم تطلعات وإحتاجات نساء بلدها وقادرة على إيجاد حلول لمشكلاتهم وسيصبح الوضع أسهل لو كانت كل قيادات التعليم النسائي في يد النساء (إذا وجدت الكفائة المناسبة) مع البعد عن التعقيدات في التعاملات الرسمية ..ويكفينا ماشاهدنا من تدني في بعض الوزارات ..

أعتقد بأن هذا التعيين هو رسالة من الملك حفظه الله إلى المرأة السعودية بأنها أستحقت الثقة نتيجة لجهودها وكفاحها المستمر .. وبأنها ستنال بعض حقوقها حتى لو نادت الأصوات المعارضة بعدم ذلك .. أكتب هذا المقال وأنا اتذكر إحدى الأستاذات الجامعيات لدينا وهي تقول .. بأن المرأة لاتصلح لتولي المسؤوليات وأن خروجها فتنة وشر وتنادي بتنحي النساء عن وظائفهن والتقليل من طموحهن حتى يتستى للرجال أخذ هذه المراكز !

الكفائة والقدرة .. هما شرطان مهمان في تولي القيادات .. بغض النظر عن جنس الإنسان الذي سيقوم بتلك المهمة .. مع مراعاة الإطار الديني والأخلاقي في أي ّالجنسين ..

أخيراً .. نورة الفائز .. كوني على قدر المسؤولية .. وليبارك الله جهودك ..

أبا متعب .. شكراً لك ..

مُفترق ..
فبراير 11, 2009

standard-facepng

خبأت رقمها الذي غيرته لأكثر من مرة بعدي..

وأنا اعلم أنه لن يصلني بصوتها أبداً ..

حتى الوجه المبتسم الذي رافق إسمها دوماً لم أحاول تشويهه بتغييري ..

رحلت .. غابت .. كما كل من غاب بدون إنذار ..

تركت خلفها خليطاً من الأسئلة .. ومحاولات فاشلة للبحث عنها ..

رأيتها بعد تلك .. في الجامعة ..

مددت لها يدي بالسلام .. معانقة باردة لصداقة عميقة جداً ..

بقيت معلقة بلا ختام ..

في وجهها لاتبدو علاقتنا قوية .. في وجهها تمنّي لي بالرحيل دون زوابع ..

حسمت أمري وحذفت اليوم إسمها ..

بلا عودة ..