Archive for the ‘مناسبات’ Category

عيد الحب ..
فبراير 13, 2009

2575798147_d1ba3c5a24

قبل عام أو أكثر علمت بوجود جهود لشباب وفتيات إبجابية في عيد الفلنتاين .. حيث قاموا بعمل كتيبات عن الحب بمعناه الواسع وتوعية الناس بمفهومه الصحيح بعيداً عن اللهجة القاسية المتبعة لدينا والتي تنظر لكل الأمور من منظار الحرام والتضييق وبعيداً عن النظرة الإنسانية وتقديراً لمشاعر الآخرين وغرس القيم الإيجابية في نفوسهم ..
بصراحة أنا أشجع أمراً كهذا ولاأحب أبداً أن يُناقش موضوع هذا العيد على أنه سيء ككل وأنه منهج الكفار ومصادرة الورود الحمراء التي لاذنب لها سوا أنها كانت وسيلة لبعضهم في إتباع شهواته ..


لسنا في زمن نستطيع فيه أن نغلق الأبواب على أذهان وسمع شبابنا .. ولاينفع أسلوب الشدة والتضييق في أمر كهذا .. بل يجب إستغلال هذه المناسبة في غرس قيمة الحب بمعناها الصحيح في زمن غابت فيه الكثير من المشاعر النبيلة ..اولا يجب علينا أن نعترف بالحب أصلاً في مجتمع لايبالي بأفكار المحبين وعواطفهم .. الكثير منا مازال يعتقد بأن الحب مرافق للغواية والإنحراف .. بينما يوجد أفراد في مجتمعنا يشعون بياضاً وطهراً لكن قلوبهم حنّت لخفقة قلب ..
عدم وجود مصدر تثقيفي وتوجيهي قد يغرقهم في متاهات العواطف ويصل بهم إلى إتباع  الغرائز وإنحراف أخلاقهم ..


نحن لانحارب المدخلات بطريقة عشوائية وسلبية ثم نرضخ لها بعد أن تفشل كل محاولاتنا في قمعها لنصرخ أن الجيل الجديد غير مؤدب وناجح  ….
نستطيع في هذا اليوم أن نتذكر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم مع الحب .. وأن ننشرها بطريقة جميلة ومحببة لنفوس الشباب .. الكثير لايرى نماذج حب في حياته في حين هو أحوج مايكون إلى هذه المشاعر النبيلة .. تقويم سلوك الحب أيضاً يجب أن يأخذ طريقه إلينا في هذا اليوم فبدلاً من الصراخ ومصادرة الهدايا ومعاقبة الشباب .. يأخذ المربيون دورهم في معالجة قضايا الحب عند الشباب والفتيات ومحاولة الوصول بهم إلى إستقرار عاطفي مناسب وتتويج المحبين بالزواج في أقرب وقت ..


أخيراً .. الحب ليس عيباً .. ولا كل من إحتفل بالفلنتاين هو مقلد للآلهة التي إبتدعت هذا الأمر .. كل مافي الموضوع أن شباباً يحتاجون إلى عواطف تشبعهم وجدوا في هذا اليوم متنفس لهم فقلدوه ..


إلا يعني هذا أننا إذا أوجدنا بديلاً مناسباً ولهجة تدخل إلى قلوب شبابنا نستطيع أن نغيرهم ؟

Advertisements

:)
يناير 23, 2009

friend



أحداث سريعة ومفاجئة و(جميلة) ..

الله يتمملهم على خير 🙂

السفير ..
يناير 7, 2009



ياأيها السفير ..

خرجت اليوم من بلدٍ مطرود كسير ..

تبعد أميالاً عني .. وحدود لاأعلم عنها الكثير

لكنني أعجب ياسفير ..

من قوم أنا حدودهم وضلوعهم .. أكنّ لهم حباً كبير ..

تأتيهم في كل ثانية .. تزورهم في أرضهم .. تقابل جيرانهم .. تشرب معهم العصير !

سحقا لهم ياسفير ..

نعي ..
يناير 3, 2009

قرأت اليوم في مدونة الهنوف نعياً للمدونة أشواق (نسيم الفجر) التي توفاها الله يوم الأربعاء 4\1\1430

اللهم ارحمها وأغفر لها .. واجعل قبرها روضة من رياض الجنة .. وابدلها داراً خيراً من دارها وأهلاً خيراً من أهلها .. وثبتها عند السؤال وعند لقائك يارب العالمين ..

دعواتكم  للمدونة أشواق …


غزة ..
ديسمبر 30, 2008





n1406495307_202832_5426



القصيدة التي تختمر في داخلي .. لاتود الخروج .. لأنها ستشعل قيحاً في أراضي الرخام .. ولأنها تعلم أنكم لاتحبون كسر عواطفكم بشيء محزن .. لذلك فقط تختمر بهدوء .. قبل أن تبلع أحزانها وتمضي ..
وكما مضى العام .. ودعناه في ليلة مازالت قنوات الغناء فيها ترضع من ثدي الإنحلال .. وتعود ال(جرب) فيها أن يشربو حليباً ويقيمو مراسم الإحتفال .. كل ذلك .. ومازالت غزة تحت الإحتلال ..
ياغزة .. قد أتى عام جديد ..
والحلم ياغزة بعيد ..
وأنت تعلمين أن الحزن لديك ليس كما كل البشر ..
الحزن لديك طبيعياً كشروق الشمس في سمائك الملوثة ..
لكنها تشرق .. متحدة كل طائرة تهب لأرضك صاروخاً ثم تهرب ..
إننا هنا ياغزة .. ننام كما ينام كل البشر خارج حدودك الملتهبة .. ونأكل خبزاً ونطلق ضحكات الصباح .. إننا نشرب يومياً من كأس غير مشروخ .. ونلعب سوياً في غصون الحرية ..
وأنت وحدك تعلمين كيف يأتي الليل داخل حدودك .. وكيف ينام الأطفال من جراحهم .. والأمهات من جراحهم .. وقد لايستيقضون ..
هاذا مافرضه الجبن العربي والاسلامي عليكم ..
ياغزة .. حيث الحناجر هنا صامتة .. حيث المآذن هنا تنادي للسلام فقط .. حيث القلوب هنا معلقة في أي شيء سوى أنت ..
لايريد أحد منا ان يحزن .. أو حتى يطلق صرخة ألم واحدة .. القلوب خارج حدودك تنبض بالدم ايضاً .. لكنها ليست كما دمائكم .. فااعذرينا ..
اعذريني ياغزة .. أقف امامك عاجزة عن فعل شيء .. إنني ياغزة منذ لحظة انفجارك الاول اتحاشى أن أرى شيئا.. وانا اعلم أن الصور التي سأراها ليست جديدة علي .. رأيت مثلها كثيرا .. لست جديدة على ذل المسلمين ياغزة .. كما لستِ جديدة على البكاء ..
اعذريني ياغزة .. لاأكتنز ذهبا ولافضة .. ولافي يدي أن أحمل سلاحا واقاتل .. ولست ولية من اولياء الله الصالحين اللذين يستجيب الرب لهم كلما رفعوا ايديهم ..
حتى قلمي ياغزة بدا باهتا من غير لون .. وقدرتي على الكتابة بدت وكأنها سرقت مني في خضم هذه الاحداث ..
لا استطيع الكتابة ياغزة بقلب مجروح ..
ياغزة ..
انا لاارضى باانصاف الحلول .. ولااحب ان افعل شيئا أعرف انني سأتقاعس عنه ..
الهمني شيئا من اجله ادافع عنك ..
قولي لي .. كيف أحميك فقط ..
إلهميني ياغزة .. فقدنا القدرة على التفكير
كما فقدنا كل مانملك من قبل ..
انا لااكتب بكائيات ..
انا فقط انظر حائرة إلى كل الجهات الاربع ..
افتش حقا عن طريق يرضيك .. ويرضي ربي أولا ..
افتش ياغزة في سمائنا الزرقاء عن مايغيث سمائك السوداء ..
افكر ياغزة في أحضان الامن عن مايجبر خوف اطفالك ..
أفكر ياغزة عنك .. وعنك يفكر الجميع ..
انتهت كل القصائد ..
مابقي هناك شيئ .. حتى التي كنا نستلهم منها النصر وجدتها تبكي خلف مسارحها ..
الجرح ياغزة اكبر من ان نكتب بحروف يصفق لأجلها الجميع ..
الجرح ياغزة عميق .. كعمق الستون عاما .. كعمق انفاق مسجدك .. كعمق الجراح ياغزة ..
لا يوجد هاهنا مجال لشعر او نثر ..
لايوجد حتى مايكتب .. إن كان هاذا هو وقت الكتابة اصلا ..
غزة .. اعذرينا ..
ليس امامنا سوى الدعاء ..


(اللهم أكتب لنا نصراً مؤزراً على أعدائك أعداء الدين .. وأجعل على يدنا الفتح والتمكين .. اللهم كن لهم عونا ونصيرا ومعينا وظهيرا.. اللهم سدد رميهم .. وأجبر كسرهم .. وأفتح عليهم فتحك المبين .. إنك على كل شيء قدير .. اللهم إني هنا من جوار بيتك المحرم .. أسألك لهم عزا وتمكينا ونصرا .. اللهم داوي جرحاهم وأرحم ميتهم وأجبر كسرهم ..واطعم جائعهم .. وانصر مجاهدهم .. واكسو عاريهم  وآمن قلوبهم .. وكن لهم خير معين .. إنك على كل شيء وبكل شيء قدير )

155
ديسمبر 18, 2008



prince-see-star

هذه التدوينة  رقمها 155 .. باستثناء مواضيعي في مكتوب بالطبع .. وأكمل الآن عامين ونصف في التدوين .. بحلوها ومرها وجمال أفئدة من فيها ..

رقم 5 يعني لي الكثير .. أحبه منذ الصغر .. وأتمنى أن يأتي اليوم الذي تكون فيه عدد مواضيعي 555 تدوينة ..

اذا أردت أن أحكي لكم عن ماأحدثه التدوين في نفسي فلن أنتهي .. يكفيني فخراً أنني أنضممت مبكراً فيه .. وكنت من اوائل من حضروا نجاحات التدوين وأثره على المجتمع ..

تكلمت هنا كثيراً .. طرحت آرائي كثيراً .. كتبت خواطر كثيرة .. وبكيت أيضاً كثيراً …

وأنتم .. شاركتموني فرحتي ودمعتي ونجاحاتي .. كنتم أفضل إخوة وأقرب أصدقاء ..

شكراً لكم على كل شيء من أجلي ومن أجل هذه المدونة .. شكراً من أعماق قلبي ..

..

هذه مساحة لكم .. تكلموا فيها عن ماأعجبكم وماأغضبكم .. إنتقدوني وأنصحوني .. أخبروني عن أفضل ماأكتبه وأسوء ماأكتبه .. وماهو رأيكم الحقيقي في هذه المدونة .. وماذا تريدون منها ..

تكلموا بصدق .. أرجوكم .. لاأريد مجاملات !

..

قامت إحدى صديقاتي.. بعمل هذه الترويسة التي تشاهدونها من أجلي .. صديقتي حلّفتني وخاصمتني عندما أردت أن أذكر إسمها .. ولاأعرف إلى الآن مالسبب ..!

المهم شكراً لك ياصديقتي العزيزة .. ونردلك هيا في الافراح ان شاء الله 🙂


وشكراً للأقدار أن جعلتني بينكم ..

🙂

عفواً .. لاأحب التراث
ديسمبر 7, 2008

makkah2

منذ أن كان عمري مدونتي عام  مرت عليّ أيام الحج هذه .. كنت وقتها اشعر بإلزام شديد على كتابة موضوع يعبّر عن عادات أهل مكة في الحج .. رغم ذلك لم أكتب شيئاً .. ومر العام الثاني أيضاً ولم أكتب شيئاً رغم إحساسي بأهمية الكتابة عن موضوع مثل هذا .. طنشته ومشيت ..

قبل ايام كتبت أمنية عن بعض عادات مكة المعروفة .. شعرت وقتها بالرضا (أخيراً سيكتب أحدهم عن هذا الموضوع) لكن أمنية سافرت إلى المدينة هذه الأيام لحسن أو سوء حظي .. وبقيت أنا إما ان أكتب عن يوم عرفة وعادات اهل مكة في الحج واكسب موضوعاً بعد أن أصيبت مدونتي بجفاف لأيام .. أو أني أواصل مسيرة التطنيش هذه للمرة الثالثة ..

حسناً .. سأصدقكم قولاً الآن .. أنا لاأحب التراث .. ولا أحب أن يذكر أمامي أيام زمان والخليف وحجو وجو ولا ماجو!! وأنني كنت أبتسم مجاملة لأمنية حين كتبت هذا الموضوع .. إبتسم مجاملة وفرضاً عليّ أمام نفسي وأمام المدونين ومعاشر مكة مع كل إحترامي وتقديري لهم .. لكنني لاأحب شيئاً لم أشهده .. ولاأحب أن أقول بأنو وااو ماكانو يلبسو عبي ويخرجو الشوارع وهيا فاضية !!.. لاأحب أن أتخيل هذا أو أفكر فيه حتى .. ككل التراث الذي وقع في هذه المدينة الفاضلة ..

أعتذر لكم ياأهل مكة .. لاأشعر أنني منكم .. أتمنى حقيقة أن أكون إنسانة مكاوية على الأصول التي تريدونها وأحاول جاهدة أن أكون واحدة ممن تربوا على هذه الأرض .. لكن عشقي لمدينتي الأولى أشد وأكبر ..

اليوم مررنا على باب شريف .. قدر الله أوقعنا هناك .. لأرى المراجيح القديمة والألعاب التي لعبت فيها مرتين وأنا صغيرة .. أستطعت أن أتذكر كل التفاصيل .. بل ورددت الأناشيد التي سمعتها لمرتين فقط .. لكني حفظتها .. شعرت وقتها أن هذه هي أرضي .. هنا كانت طفولتي ياجماعة !

الذكريات الجميلة الأولى هي التي تبقى .. أتذكر جيداً أنني كنت أذهب للبحر صباحاً مع أخوتي ووالدي .. عشقي للبحر إلى الآن لايخف .. كنا نلعب بالدراجات ونجمع الأصداف .. هناك كانت أجمل أيامي .. لم أكن أعرف عن مكة وقتها إلا اليسير جداً .. ولم تكن سنواتي الإحدى عشر في مكة سوى محاولة لجمع التراث والتعايش .. فضل مكة عليّ كبير لاأنكر .. لكنني حقاً وإلى الآن وأقولها بكل صراحة وشفافية لم تكن أبداً كمثل الأيام التي كنت فيها في جدة ………

ماقالته أمنية عن عادات أهل مكة في الحج لا أعرف منه إلا اليسير .. وأغلبها حصلت عليها مما مرّ على أذنيّ .. لم أفكر أن أبحث عنها أبداً حتى ماقيل لي عن (القيس) مؤخراً لم أهتم به وإنما تبسمت مجاملة لجدتي وهي تحكي عنه ..

لاأعرف كيف أستطيع أن أنطرب لما يقوله الشاعر عن النكاسة وجبل الشراشف ولاأنا لاأعرف أين يقع حتى .. ولاأستطيع أن أقول لكم بأن أهل مكة ادرى بشعابها وأنا لاأفرق بين النزهة والزاهر !!

مكة .. أحبك لمجرد الحرم ..

أهل مكة .. أحبكم لأنكم أهلي ..

هكذا .. وفقط …

(لماذا أشعر بالحرية بعد كتابتي لهذا الموضوع )

🙂

عني ..
نوفمبر 25, 2008


girl_shy

هذه التدوينة هي عبارة عن مشاعر و خليط مما أنا فيه .. اليوم كان لي موعد مع مواقف كثيرة محرجة .. آخرها أنني أكتشفت زائرة ليست عادية بالنسبة لي مرّت على مدونتي من قبل .. ولم تكن الزيارة الأولى لها ..!

الحقيقة أنني خجلت وتلعثمت كثيراً .. و(شردت) عند أقرب فرصة للهروب ..

أعلم أنها تعلم ذلك .. وربما كانت تبتسم الآن لردة فعلي .. المفاجأة لي حتى ..!

لم أكن أعرف أنني أخجل هكذا .. وخصوصاً من امر المدونة التي حقيقة أفتخر بها .. إلا أنني ظهرت على حقيقتي وعلمت أنني أخجل كثيراً عندما يثني أحدهم عليها ..! الأمر الذي فاجأني وفاجأ صديقتي التي تعرفني جيداً ..

أن يعلم أحدهم بأمر مدونتك ويكون له إطلاع عليك في حياتك الحقيقية أمر ليس مخجل فحسب .. وإنما ملزم أيضاً ..

يلزمك إنتشار مدونتك بين رفاقك ومن هو أكبر منك على أن تتحرى كتاباتك لتكون مناسبة لعقولهم ومحترمة لطريقة تفكيرهم ..

من الصعب على من يمتلك مدونة بعد ذلك أن يكتب عباراته بكل عفوية .. أو أن يصرّح بكلمات غزل تنسج على شفاهه .. أو أن يخبر الآخرين بغضبه وحزنه .. ويسرد المواقف المضحكة بكل أريحية ..ستتحول مدونتك بعدها لمجرد مقالات منشورة لاتمت لشخصك بصلة .. وستحاول بكل مالديك من أفكار أن تجعلها ” مفيدة “

الحياة ليست أمراً سهلاً .. لاتستطيع أن تخبر كل من يقابلوك بأنك تفكر في موضوع معين .. لخصوصيته أو لأنك لاتريد أن يعرف الآخرون أنك تفكر هكذا ! ..لمجرد أنك تريد الإستمتاع بحياتك مثلهم ..

حسناً ببساطة أنا لست مجرد “هند” التي ترونها ترتدي نظارة الحكمة .. أو حتى “هند” اللغوية .. أنا مجرد إنسانة بسيطة أعرف أين أفكر .. وكيف أفكر .. لايعطني الآخرون أي انطباع لعقل كبير عندما يروني أول مرة .. ببساطة لأني أحب الضحك والبهللة والجري والنطنطة .. وربما تجدوني أجري في الجامعة و أتحدى الآخرين على مواقف “غبية ومحرجة”

وقد تجدوني إن تكلمتم في موضوع جدّي أمامي وليس لي مزاج في مناقشتكم أن أقول ياشييخة مشي حالك .. أو هيا بلا هرج!

لي نبرة تعرفها صديقاتي .. يسموها نبرة “الغنج” .. أطلقها أحيانا وقت الطفش أو وقت ماأكون معصبة ! ومتفاعلة في حكايات من طراز معين .. يعلّق عليها البعض بسخرية .. والبعض الآخر .. هند لو ماتسكتي مايحصلك طيب 🙂

أخجل كثيراً أن أتكلم مع من هو أكبر مني .. أتلعثم كثيراً وأفكر كيف سينظر لي وأنا أصغر منه بكثير .. مدونتي كانت كفيلة بكسر هذا الحاجز .. ليس كل الحاجز بل نصفه على الأقل .. بدأت مؤخراً بالحديث مع الكبار والإقتناع بأن ماتقوله هو المهم .. وليس عمرك مهم أبداً ..

ها .. كدا مبسوطين .. في شي في بالكم تبغوا تعرفوه عن حقيقتي ..

أنتظر إجاباتكم .. 🙂

رشة عطر ..
أكتوبر 22, 2008


بالأمس كنت من فريق إعداد حفل معايدة لأحد النوادي في مكة المكرمة .. بعد إنتهائنا من الحفل وأثناء تنظيمنا للأشياء التي جلبناها معنا .. أتت إحدى الفتيات ودار بيننا هذا الحوار ..

– يعطيكم العافية ..

– الله يعافيكي يارب

– شكراً على الحفل وجزاكم الله خير .. مرة أنبسطنا واستمتعنا بالأشياء اللي سويتوها

– الله يسلمك والله أهم شي أنكم انبسطتو وعجبتكم

– والله مرة عجبنا ماشاء الله .. وأنا نفسي أقدملكم شي وأعبرلكم عن شكري وتقديري لكم بس ماعندي حاجة توفيكم حقكم .. عشان كدا جيت ومعايا عطري أبغى أعطركم بيه .. شكر ليكم وعشان تتذكروني

– 🙂 والله مرة شكرا تسلمي .. من ذوقك والله << ماكنت ادري أنه المفروض أقول الله يطيبك من الجنة  🙂

كثيراً مانعجز عن إيصال مشاعرنا للآخرين .. وحتى إن أردنا نتكلف في ذلك كثيراً ونحاول صياغة الكلمات حتى تفقد جمالها وبساطتها .. الموقف الذي حصل معي بالأمس إستقر في ذهني وشعرت بالإمتنان للفتاة التي بادرت من أجل إسعادنا وشكرنا ..

حلاوة صغيرة .. رشة عطر .. كلمتين تطيب الخاطر .. هاذا مانحتاجه في تعاملاتنا مع الناس ..

ولا ننسى .. من لايشكر الناس لايشكر الله ..

فِرَاس ..
أكتوبر 15, 2008



(من أجل الفقر ..)

15\10\2008



نعلٌ .. وقماش ..
أواري فيها سوءاتِ قَومي ..
قَومي في سُبات ..
وقريباً مِنهُم .. يَنهشُ لَحمَهُم .. من لم يزُره عِزرائيل
.. شِرذِمَةٌ أوبَاش ..
ياأيها الناس ..
قَد زارنا يوماً ضَيفٌ ثَقيلٌ .. وسوَاسٌ خَنَّاس ..
نَهَشَ خُبزاً .. وحَصَاداً .. ولَبن مِجنَاس ..
بَاعت لَهُ أُمي أسَاوِرها ..
بَاعت لَه أُختِي جَدَائِلُها ..
وأنَا أختَرتُ أَن أكُونَ عَبداً له .. أَجِيِرٌ وكَنّاس ..
غَيرَ أن الضَيف لم يَرضَى .. وزَادَ البَاس ..
حَفَروا لَهُ الخَنَادِق ..
قَرّبُو لَهُ الكَاس ..
وبَنُو تِمثَالاً له ..
دِقّوا لَهُ الأجرَاس ..
غَيرَ أَن الدَخِيلَ لَم يَقِف .. وَأزدَادَ مِنعَة وعِبَاس ..
عَاثَ فِي أَرضِي فَسَاداً .. أَزهَقَ كُلَ الأنفَاس
..
قُلتُ والدّمعُ يَغلِبُني ..
حَقاً مَاتَقُول يافِرَاس ..!
جَمِيعُنا وَجهٌ حَسَن .. لايُظهِرُ هَذِي البِئَاس ..
جَمِيعُنا يَافِراس ..
لَم نُؤدِ زَكَاةَ المَالِ ولَم نُكَلّف نَفسَنا بِقَلَمٍ وكُرّاس ..
يَرُدُ إِليكُمُو جُزئاً ..
يُضَمِّدُ فِيِكُمُو جُرحَاً ..
مُجتَمَعٌ مِخرَاس ..!
..
هَاكَ الغِرَاس ..
عَلّهُ يَجزِي شَيئَا مِن خَرَاج
نَادِ فِي قَومِنا نَادِي ..
بِقنطَارٍ وزَكَاةٍ ولِبَاس ..
حَقُكَ وَحدَكَ أَنتَ تَأخُذُهُ ..
ومَن عَلَى رَصِيفُ الذُلِ إجتَمَعُو ..
ومَن بِإلحَافٍ لايَسأَل النَاس

إن لَم تَستَطِع
نَادِ فِي التَارِيِخِ عُمَرَاً ..
وَتَمَنى أَن يَكُونُ الفَقرُ رَجُلاً ..
بِسَيفِ الفَارُوقِ ..مُنَّكسَ الرَاس

http://blogactionday.org/